الحدث الجزائري

الجميع يتسائل أين هو الوزير الأول ؟؟ … أويحي ممنوع من الحديث أو التصريح بإسم الحكومة

العربي سفيان
ــــــــــــــــ
أثبتت كارثة سقوط الطائرة العسكرية قبل ايام بالدليل القاطع والبرهان الساطع أن الوزير الأول لا يمثل الحكومة ، وممنوع من التصريح إلى أن يثبت العكس، ومنذ سقوط الطائرة ، لم يظهر الرجل الأول في الجهاز التنفيذي ولم يصرح .
الوزير الأول أحمد أويحي تلقى أوامر بالصمت وعدم التحدث بإسم السلطة أو الحكومة التي يراسها ، هذا ما يفسر عدم ظهور الوزير الأوال حتى في اثناء كارثة سقوط طائرة عسكرية ، السيد أويحي على ما يبدوا كسر القاعدة وخالف الأوامر و خرج عن صمته لكنه تحدث بصفته أمينا عاما لحزب التجمع الوطني الديمقراطي تحت قبعة التجمع الوطني الديمقراطي، حيث إستغرب الناطق بإسم الحزب شهاب صديق من تعامل بعض الدول مع مأساة الجزائريين وحادثة تحطم الطائرة العسكرية ببوفاريك والتي أودت ب 257 شهيدا جزائريا، ولمح المتحدث إلى دولة المغرب التي ركبت موجة المعزين متأخرة بساعات طويلة بالرغم من أنها جارة. للجزائر وفرنسا المختفية من القائمة

وقال شهاب صديق في إجتماع له مع المكلفين بالشباب داخل الحزب أنه توجد بعض الجهات تريد الاستثمار في الفاجعة وعلينا توخي الحذر، وإعتبر البعض النواب من داخل الحزب أنه التجمع الوطني الديمقراطي يلمح على دولة المغرب التي يشن إعلامها حربا ضد الجزائر منذ سقوط الطائرة العسكرية

وأضاف المتحدث أن عدة دول كنا نعتقد أنها صديقة للجزائر لكن مواقفها ظهرت في حادثة تحطم الطائرة العسكرية”، مشددا “هناك من تخلف عن التعزية وهناك من خفض من مستوى العزاء

ولم يفوت الناطق الرسمي بإسم أويحي لتأكيد موقف الأرندي الداعم للرئيس، ، داعيا مناضلي الحزب إلى ضرورة الثقة في الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، خصوصا بعدما غزت إشاعات على الشبكات العنكبوتية بخصوص قرب تنحية أويحي