ولايات ومراسلون

تم حجز أختام ودمغات لتزوير تاريخ الإنتاج والصلاحية عامين حبسا لتاجر أغرق أسواق ولايات الوسط ب 150قنطار من المواد الغذائية المغشوشة المحلية والمستوردة

ادانت محكمة الجنح في بوفايك بالبليدة تاجر مواد غذائية بالجملة ينحدر من العاصمة بعامين حبسا نافذا بعدما أغرق أسواق ولايات الوسط بالمواد الغذائية الفاسدة.
واستنادا لما دار في جلسة المحاكمة وطبقا لمحاضر قيادة الدرك الوطني ببوفاريك ، فإنه بناء على معلومات وردت إلى المجموعة الاقليمية للدرك الوطني ، مفادها وجود شخص يقوم ببيع مواد غذائية مغشوشة وغير صالحة للاستهلاك بالسوق الأسبوعية ببوفاريك، وبعد استغلال المعلومة، والتـأكد من صحتها، أُخطر وكيل الجمهورية لدى محكمة بوفاريك، على الفور شُكلت دورية من أفراد الدرك الوطني ببوفاريك وتنقلت إلى السوق الأسبوعية ببوفاريك ، أين أوقفت شخصين كانا يعرضان ويبيعان سلعا واسعة الاستهلاك منتهية الصلاحية، وبعد حجز السلع اقتيد الشخصان إلى مقر الفرقة الاقليمية للدرك الوطني ببوفاريك.
ومواصلة للتحقيق، سارعت الفرقة الاقليمية، لتفتيش منازل ومستودعات المشتبه فيهما. بكل من بلدية الحراش، مفتاح، بلدية زرالدة وبلدية جسر قسنطينة، وأسفرت العملية عن حجز 150 قنطارا سلعة مغشوشة من مختلف العلامات التجارية المحلية والأجنبية بقيمة مالية تفوق المليار سنتيم ، كما حجزت مصالح الدرك الوطني، مركبتين تستعملان في نقل وتسويق المواد المحجوزة ، إضافة إلى أختام خشبية ودمغات ، استعملت في عمليات تزوير تواريخ مدة الصلاحية وقد اعترف الشابين أن المتهم المذكور أعلاه هو من يزودهم بالسعلة المحجوزة لبيعها في الأسواق بأسعار زهيدة.
رحيم