الجزائر من الداخل

تفاصيل هدر عشرات المليارات في زراعة نخيل الزينة

لراس حبيب
ــــــــــــــ
كشف تقرير داخلي لمديرية الغابات بأن عمليات غرس أشجار النخيل في المدن بغضر الزينة كان خطا فادح وكلف خزينة الدولة عشرات المليارات ، التقرير أوصى محافظات الغابات في ولايات الشمال بعدم زراعة اشجار النخيل بغرض الزينة في المدن والمناطق الحضرية وتعويضها بأنواع أخرى من الاشجار ، وجاء في التقرير أن أكثر من نصف اشجار النخيل التي زرعت بغرض الزينة في المدن ماتت بعد أن كلفت خزينة الدولة ما بين 10 و30 مليون من أجل زراعة كل واحدة وهو ما يعني أن خسائر العملية تقدر بعشرات المليارات من جراء هذا التصرف المتهور وغير المدروس ، و قال مصدر مطلع إن محافظات الغابات على المستوى الوطني بدأت في تنفيذ تعليمة وقف زراعة اشجار النخيل للزينة منذ عدة اشهر، ولا يتعلق قرار وقف زراعة النخيل للزينة بإجراءات التقشف كما اتعقد كثير من المتابعين بل بالكارثة التي تسبب فيها لجوء أغلب ولايات الجزائر لزراعة اشجار نخيل للزينة، حيث شهدت الفترة بين عامي 2009 و2014 زراعة عشرات الآلاف من اشجار النخيل للزينة في أغلب المدن الجزائرية بعد أن بدات ولاية الجزائر العاصمة في العملية ، و كلفت زراعة شجرة النخيل الواحدة ما يتراوح بين 10 و30 مليون سنتيم وهذا حسب حجم الشجرة حيث بدأت مصالح ولاية الجزائر في زراعة اشجار نخيل بالغ في تصرف غريب ومثير وتطلبت زراعة هذه الاشجار اقتلاعها من الواحات وبعضها كان ينتج التمور ثم نقلها من الجنوب على متن شاحنات مقطورة في كرنفال حقيقي، انتهى بكارثة مالية ولا حسيب ولا رقيب .