أحوال عربية

قراءةٌ في نقاشات قمة أنقرة بخصوص الملف السوريّ

• د. محمد عادل شوك: 7/ 4/ 2018م.
ــــــــــــ
بناء على ما رشح، و ما أُعلن عن نقاشات قمة أنقرة، التي احتضنتها تركيا في: 4/ نيسان الجاري، للثلاثي الضامن لمقررات أستانا، ( روسيا ـ تركيا ـ إيران )، ممثلًا في النقاط الآتية:
1- الاتفاق على وحدة الجغرافية السورية .
2- الاختلاف حول شكل نظام الحكم، بين رئاسي جمهوري تدعمه روسيا وإيران، وبرلماني تدفع باتجاهه تركيا
3-الاختلاف حول طبيعة الدولة، هل فيدرالية اتحادية كما ترى روسيا؛ الأمر الذي يعني إنشاء إقليم في الشمال يغلب عليه اللون الكردي، و هو الأمر الذي اصطدم بمعارضة إيرانية و تشدد تركي؛ ما دفع إلى تأجيل البت فيه حاليًا.
4- التأكيد على ضرورة تفعيل ما اتفق عليه في سوتشي، فيما يتعلّق بترشيح أسماء اللجنة الدستورية لصياغة دستور جديد.
5- الاتفاق على إنهاء وجود المجموعات المسلحة المعارضة لمقررات أستانا، الموجودة في أماكن سيطرة تركيا، على أن يتم توحيد الفصائل الأخرى، تحت قيادة موحدة، بإشراف تركي، تستطيع من خلالها ضبط الأمور على الأرض.
و هو الأمر الذي بات ضاغطًا على تركيا، حيث مُنِح لها سبعة أشهر لإنهاء هذا الملف، قبل أن تبدأ عملية غصن الزيتون، فتكون المدة المتبقية لا تتعدّى أربعة أشهر.
6- الاختلاف بشكل لافت للنظر حول آلية، و كيفية انهاء وجود ” جبهة النصرة ” هيئة تحرير الشام في إدلب، و ذلك إمّا بشن عملية عسكرية عليها من روسيا و تركيا، أو من خلال الإعلان عن حل نفسها نهائيا، مع التشديد على إخراج قادتها من المشهد، و إبعادهم عن أي فصيل آخر يمكن أن ينخرطوا فيه، للالتفاف هذه الإرادة.
و من المتوقّع أن تدفع تركيا بالفصائل المنضوية في غصن الزيتون، و لاسيما فيلق الشام للإمساك بالأرض، بعد أن بات الأمور مهيئة له بشكل كبير، عقب الانهاك الذي حلّ بها، على مدى شهرين من الاقتتال الشرس مع جبهة تحرير سورية، و عقب عمل استخباريّ مضنٍّ قامت به تركيا، سواء من جهة اختراق صفوفها، أو من جهة انفضاض نسبة من عناصرها و حواضنها عنها، أو من جهة تحييد آخرين عن هذا القتال، و تحديدًا المهاجرون من: التركستان و الأوزبك و الخليجيين.
7- هناك صمت تركي، و تأييد إيراني لإنهاء وجود بؤر المعارضة المسلحة، خارج مناطق سيطرة الثلاثي: روسيا ـ أمريكا ـ تركيا.
8- هناك إصرار إيراني مدعوم روسيًا، بخصوص إعطاء دور للأسد في المرحلة القادمة، من خلال بقائه في السلطة، و هو الأمر الذي ترفضه تركيا، التي تصرّ على أن يكون صندوق الانتخابات هو الحكم في ذلك.
بناءً على هذه الأمور يمكن للمراقبين، أن يقفوا على جملة من الأمور التي ينتظرها الملف السوريّ، في الأشهر القادمة، التي يُرجّح ألّا تتعدى بعض مفاعيلها صيف هذا العام.
و لاسيما بعدما حسم أمر عفرين، و الغوطة بشكل عزّز من وجود نفوذ روسيا في الأولى، و تركيا في الثانية، و من المنتظر أن يزداد وضوحًا بعد حسم موضوعي دوما و القرى العربية في محيط تل رفعت.
و غير بعيد أن يكون موضوع دوما في مقابل القرى الشيعية الأربع ( نُبُل و الزهراء في شمال حلب، و الفوعة و كفريا في شمال إدلب )؛ لأنه إذا أصرّت إيران على جعل مصيرها كمصير الغوطة الوسطى، فإنّ تركيا لن يكون موقفها أقلّ تشدّدًا بخصوص تلك القرى الأربع.
و من المتوقّع أن هذا الثلاثي الضامن بتحقيق تقدّم ملموس في ذلك، قبل الاجتماع المرتقب لهم في طهران في مدة لا تتجاوز سنة 2018.