في الواجهة

خلفيات واسباب تغيير الرئيس الامريكي ترامب لطاقم ادارته

من عمان هشام الهبيشان
ـــــــــــــــــ
لم يكن هذا الحدث مفاجئاً للبعض ، فـ رحيل هربرت ماكماستر من مجلس الأمن القومي داخل البيت الأبيض، وتعيين جون بولتون مكانه ،وتعيين مايكل بومبيو مكان ريكس تيلرسون في منصب وزير الخارجية ،فـ بهذا تكون اكتملت حلقة ادارة ترامب ، ” ادارة الحرب والابتزاز والاستفزاز ” فهذه هي الاداراة التي يريدها ترامب ،ادارة تتناسب مع أفكاره المتطرفة ورؤيته لمجمل ملفات الأزمات العالمية العالقة .

فـ هذه التغييرات في طاقم وادارة ترامب ،تؤكد ان هناك شيء ما يطبخ خلف الكواليس ،ولايريد ترامب أي معارضه له ، ومن المعروف للمتابع للشأن الأمريكي ،حجم التناقض الذي كان سائداً بالأراء بين ترامب وبعض من هو وجود في ادارته وخصوصاً مع تيلرسون حول معظم الأزمات والملفات العالمية العالقة ، وهنا لايمكن أنكار حقيقة ان ترامب ومن وراء هذه التغييرات يهدف إلى العودة من الجديد إلى ممارسة سياسة ” التلويح بالحرب وممارسة سياسة الابتزاز والمساومة والاستفزاز ” لكل الاطراف الدولية المناهضة للسياسة الأمريكية وحتى مع بعض حلفاء أمريكا، دون سماع أي صوت معارض لهذه السياسة من داخل ادارته .

وهنا ، لايمكن أنكار حقيقة هامة مفادها أن ترامب عندما اتخذ قرار تعيين جون بولتون و مايكل بومبيو ، كان يدرك جيداً أن الأثنان يحملان اجندة تلتقي مع مضامين خطابه العنصري، ومع التقاء هذه الاجندة تتزايد المخاوف من أن تساهم هذه الاجندة بصناعة خطاب عنصري أمريكي يفيض بمشاعر الكراهية والعداء ليس للمسلمين والإسلام فحسب بل لجميع الأجانب والمهاجرين واللاجئين في أمريكا ” هذا بما يخص الشأن الداخلي الأمريكي “،وبما يخص الاجندة الخارجية فالاجندة التي يحملها جون بولتون و مايكل بومبيو بما يخص ملفات وأزمات العالم وخصوصاً ملفات المنطقة العربية وفلسطين والأقليم المحيط وخصوصاً الملف النووي الايراني ،في حال تنفيذها من المؤكد أنها ستعصف بالمنطقة بمجموعها لا بل بالعالم اجمع ، فهذه الاجندة يعرف عنها أنها اجندة كارثية تدميرية ،تهدد قيم التسامح الديني والتعايش السلمي وقبول الاختلاف والتعدد الثقافي، فهي تدعوا صراحة إلى إشعال صراع الحضارات، وهذا الموضوع وهذا الخطاب بحد ذاته يشكل خطراً على العالم كل العالم .

ولكنا هنا بالتحديد ،يجب التنويه أن هذا الخطاب العنصري المتطرف الذي تتبناه ادارة ترامب ” الجديدة – بعد جملة التغييرات الاخيرة ” الذي يلوح بالخيار العسكري لكل أزمة عالمية ،والذي يساوم الفلسطينيين اليوم على ارضهم وكرامتهم ” بمبدأ التجويع أو قبول سياسة الامر الواقع ” ، ويفاوض الإيرانيين ” بالحرب “، ويهدد الكوريين الشماليين ” بمسحهم من الوجود ” ، والذي يهدد سورية ويحتل جزء من أرضها ويحتل العراق ،ويهدد لبنان واليمن ويخوض حرباً باشكال مختلفة مع روسيا والصين، والذي بحجة محاربة الإرهاب مازال يحتل افغانستان ، ويجيز لنفسه تنفيذ ضربات عسكرية جوية في بعض البلدان الأفريقية والعربية ،بحجة محاربة الإرهاب “مع أن هذه الضربات تسببت بسقوط ضحايا كثر ،لاعلاقة لهم ولاصلة بهذا الإرهاب الذي تدعيه أمريكا ، ووو.. ألخ ، فهذا الخطاب الذي يصفه البعض بأنه سيف ذو حدين ، وقد يكون ” نقول قد ولانجزم ” هو نهاية هذه الادارة سياسياً ،فاحتمالات اسقاطها عبر القضاء الأمريكي مازالت قائمة لوجود شبهات فساد عدة تدور حول من فيها وخصوصاً ترامب ” بسبب استغلاله منصبه لصالح شركاته ، ولا ننسى الشبهات والفضائح التي تدور حول فضائحه الجنسية ” وهنا علينا ان لاننسى ولا ننكر كذلك أن هذا الخطاب المتطرف لأدارة ترامب ،يلقى معارضه كبيره من قوى سياسية وشعبية لها وزنها السياسي والشعبي والمجتمعي في الداخل الأمريكي ،وهذه المعارضة لخطاب ادارة ترامب على مستوى الداخل الأمريكي، تلتقي معها انظمة اوروبية وقوى سياسية اوروبية عدة رافضة لهذا الخطاب “المتطرف “ولاجندته المتطرفة .

و يبدو واضحاً أن ترامب ومن وراء تغييراته الاخيرة في طاقم أدارته المتطرف يسعى لتعظيم تمدده وقوته السياسية داخل ادارته ،ويرى في ذلك مصلحة كبرى من أجل توحيد اراء طاقم أدارته خلف أي قرار متطرف سيذهب ترامب لتنفيذه بأي ملف أو أزمة عالمية او دولية أو حتى اقليمية ،ومع ذلك يبدو واضحاً ان أي قرار متهور سيذهب له ترامب بما يخص ملفات وأزمات العالم العالقة للآن ، لن يلقى له نسبة دعم كبيرة في الداخل الأمريكي سياسياً وشعبياً ،والواضح اكثر في هذه المرحلة ،ان خطاب ترامب العنصري والمتطرف بات يلقى معارضة كبيرة أيضاً من قوى مجتمعية وسياسية اوروبية ، وهو ما يؤشر إلى بداية انحدار وتهاوي سياسي وشعبي خارجي وداخلي لترامب وادراته المتطرفة والعنصرية .