إقتصاد في الواجهة

أكبــر منطقــة للتبــادل الاقتصادي الحر فـي العـالـم بافريقيا بمشاركة قوية من الجزائر

منقول
ــــــــــ
يلتقي هذا الأربعاء 26 زعيم دولة إفريقي من بينهم ستة رؤساء حكومات ورؤساء وزراء، من بينهم الوزير الأول أحمد أويحي، بكيغالي، في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي والمخصصة للإطلاق الرسمي لمنطقة التبادل الحر.

واعتبر كثيرون المبادرة، التي تشارك فيها الجزائر بقوة، خطوة مهمة في طريق تنشيط حركية الإقتصادات الأفريقية وفتح فرص التبادل الحر فيما بينها.

و في هذا السياق اعتبر الخبير الإقتصادي عبدالمالك سراي المنطقة ” مشروعا طموحا سيرفع نسبة التبادل التجاري بين دول القارة إلى مستويات عليا”، مبرزا ” هذا التبادل كان في حدود 5 بالمائة قبل نحو عشرين سنة قبل أن يرتفع إلى حدود 20 بالمائة في 2017 “.

ودعا سراي المتعاملين الإقتصاديين الجزائري لاستغلال امتيازات المنطقة الحرة والتوجه بقوة نحو السوق الأفريقية لأنها ستمنحهم امتيازات كثيرة على غرار الإستفادة من اللاجمركية وكذا المقاييس الجديدة في التعاونين التجاري والإقتصادي وأيضا التعاون المالي”.

من جهته أكد الخبير الأقتصادي وليد شملال أن ” الجزائر تبنت مقاربة متكاملة مبنية على إرساء الأمن في القارة السمراء كأساس للتنمية الإقتصادية، وذلك بموازاة قيامها بإنجاز طريق الوحدة الأفريقية الذي يكتسي أهمية كبرى في إنجاح منطقة التبادل الأفريقي الحرة.

من جانبه اعتبر نائب رئيس الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة رياض بن عمر فكرة إنشاء منطقة للتبادل التجاري الحر بالقارة الأفريقية “قرارا سياسيا ذي أبعاد أقتصادية مهمة وسيعود بالفائدة والنفع على جميع دول القارة”.

يذكر أن رؤساء دول وحكومات الاتحاد الافريقي الذين اجتمعوا خلال القمة ال 30 للمنظمة يومي 28 و 29 يناير كانوا قد أيدوا إنشاء منطقة التبادل الحر القارية للاستفادة من الامكانيات التجارية لصالح تنمية وتصنيع افريقيا.

وتعد منطقة التبادل الحر بالنسبة للقادة الأفارقة مبادرة عاجلة سيفضي تطبيقها الفوري إلى نتائج سريعة بحيث أنها ستؤثر على التنمية الاجتماعية-الاقتصادية وستمنح المزيد من الثقة للأفارقة وستعزز التزامهم بأجندة 2063.
وفي إطار تطبيقها ستمتد منطقة التبادل الحر القارية على سوق افريقية تضم 2ر1 مليار شخص يقدر ناتجها المحلي الخام ب2.500 مليار دولار في كامل الدول ال55 الأعضاء في الاتحاد الافريقي.

وستكون هذه المنطقة من حيث عدد البلدان المشاركة فيها أكبر منطقة للتبادل الحر في العالم منذ انشاء منظمة التجارة العالمية.

وتطمح منطقة التبادل الحر القارية إلى أن تصبح سوقا جد حركية في قارة ستضم 5ر2 مليار شخص في حدود 2050 أي 26 بالمائة من سكان العالم الذين بلغوا سن العمل وستشهد كذلك نموا اقتصاديا أسرع بمرتين من اليومي حسب تقديرات.

و ضمن النقاط المدرجة في مشروع منطقة التبادل الحري منح مزايا للمؤسسات الافريقية في مجال التصدير. وحاليا من خلال تطبيق تسعيرات متوسطة تقدر ب1ر6 بالمائةي تدفع المؤسسات حقوق جمركية أكبر عندما تصدر الى افريقيا عنه خارج القارة.

و ستعمل منطقة التبادل الحر بصفة تدريجية على الغاء الحقوق الجمركية في التجارة الافريقية البينية من خلال تمكين المؤسسات الافريقية من التفاوض بسهولة بالقارة و الاستجابة بفعالية للطلب المتزايد بالسوق الافريقية.

و يتمثل الهدف من هذه المنطقة في مضاعفة التبادلات الاقتصادية بين الدول الافريقية و تسهيلها.كما تسعى الى ان تكون وسيلة لدفع التجارة الافريقية التي لم تلعب دورا أساسيا في تحقيق النمو الاقتصادي و التنمية السريعة و المستديمة.

و تظل افريقيا حاليا القارة الوحيدة الاكثر اعتمادا على المساعدة التي لم تنجح اليوم في القضاء على الفقر.

و من خلال انشاء منطقة التبادل الحري تسعى الدول الافريقية الى وضع حد للعراقيل التي تعيق النمو و التنمية المستديمة من خلال تعزيز اندماج القارة عبر تسهيل مبادلات تجارية مربحة للدول الافريقية .