الجزائر من الداخل

فضيحة مدوية في ولاية تيارت !!!!

هـ خير الدين / ع سفيان
ــــــــــــــــــــ
بعد تنازل السلطات المحلية عن مساحات شاسعة لصالح مجموعة من النافذين في اطار الاستثمار والتنازل عن مصانع عمومية بالدينار الرمزي على مستوى مركزي جاء الدور على مركز الفروسية الذي تقرر تأجيره لرجل أعمال معروف ، وقد اثار قرار تأجير مركز الفروسية حالة استياء واسعة ليس فقط هواة رياضة الفروسية ، بل ايضا وسط المواطنين العاديين الذين فهموا أن القرار يعني ان الولاية صارت المكان المفضل لـ ” مافيا المال ” من أجل تنفيذ مخططاتها، ولمن لا يعرف مركز الفروسية الأمير عبد القادر في ولاية تيارت ، فإن المركز ليس مجرد موقع تمارس فيه رياضة الفروسية ، بل هو أكبلار من ذالك بكثير إنه عبارة عن شبه محمية طبيعية تتربع على مساحة تتعدى 400 هكتار، ويضم منشآت ومرتفع وغابة ، ويثع بمحاذات الطريق الوطني الرابط بين ولايتي تيارت وتيسيملت، ويعني تخلي الدولة عن مثل هذا الموفع لصالح احد الخواص كما يقول مهتمون ونشاطون أن بعض المسؤولين قرروا عرض ولاية تيارت للبيع ببساطة شديدة، وقد نشاد الناشطون الذين تحثوا إلى موقع الجزائرية للأخبار رئيس الجمهورية التدخل بسرعة من أجل وقف هذه المهزلة أولا ، والتحقيق في التجاوزات التي تمت على مستوى الولاية في السنوات القليلة الماضية ، آخر الأخبار تشير إلى أن مجموعة الناشطين على مستوى ولاية تيارت التقوا والي الولاية وطلبوا منه التدخل لمنع هذه الصفقة التي وصفت على نطاق واسع هنا بأنها جريمة في حق تاريخ وتراث الولاية ، وقد أثار قرار خوصصة مركز الفروسية بولاية تيارت، حالة إستياء شعبي غير مسبوق، حيث إحتج العشرات من الفروسيين أمام المركز مطالبين رئيس الجمهورية بالتدخل وإلغاء الصفقة المبرمة بين السلطات المعنية ورجل أعمال معروف بالجزائر، معتبرين عرض الصفقة كإيجار المركز للخواص كذبة لن يصدقها الجزائريين مؤكدين أن هذه الصفقة تؤكد مرة اخرى ان مؤسسات الدولة في خطر تحت شعار البيع بالوثائق والكراء لتكميم افواه الشعب الرافض لهذه الصفقات التي يستفيد منها أصحاب المال والأعمال لا غير، وهدد المعنيون بمنع أي مسؤول الإستيلاء على المركز الفروسية الذي يعتبر المكان الوحيد الذي يجمع أصحاب هذه الرياضة