المغرب الكبير

المهدي البرغتي وزيرا للدفاع في ليبيا

 

 وضعت حكومة الوفاق  الوطني اللواء  خليفة حفتر  تحت رحمة وسلطة وزير دفاع  جديد  هو العقيد المهدي  البرغتي ، وتوقع عارفون بأن ينشب  قريبا نزاع  حاد بين اللواء العقيد.    

أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية اليوم الثلاثاء عن أسماء وزراء حكومة الوفاق الوطني المنبثقة عن الاتفاق السياسي الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.   وذكرت مصادر إعلامية ليبية أن التشكيل الحكومي يضم 32 وزيرا، مقسمة على أقاليم ليبيا الثلاثة (برقة وفزان وطرابلس).    ونقلت عن بيان للمجلس الرئاسي أنه قد تم تعيين المهدي إبراهيم البرغثي وزيرا للدفاع وعبد السلام الجنيدي وزيرا للعدل والعارف الخوجة وزيرا للداخلية، وعادت وزارة الخارجية لمروان أو سريويل، ووزارة التعاون الدولي لمحمود فرج المحجوب بينما أنيطت حقيبة المالية للطاهر محمد سركز.   ويتعين على مجلس النواب الليبي (البرلمان) المعترف به دوليا الانعقاد للموافقة على التشكيلة ومنح الثقة لحكومة الوفاق الوطني كي تباشر أعمالها

ويتولى العقيد المهدي البرغثي حاليا قائد الكتيبة 204 دبابات التى تشارك بجانب الجيش الليبي ضمن العمليات العسكرية بمدينة بنغازي شمال شرق ليبيا ضد الجماعات المسلحة المتطرفة .

المهدي إبراهيم البرغثي وزيرا للدفاع.

انضم العقيد المهدي البرغثي آمر الكتيبة 204 دبابات لانتفاضة 15 أكتوبر، ووضع نفسه تحت أمرة الجيش الليبي ورئاسة الأركان، وأسقط مقر غرفة عمليات شورى بنغازي بمعسكر 17 فبراير،  ولد العقيد المهدي إبراهيم ميشتو البرغثي في مدينة بنغازي العام 1968، وترعرع في عائلة بنغازية محبة للوطن، ودرس في مدارس بنغازي الإعدادية والثانوية. وفق «بوابة الوسط الليبية».

العام 1983  وتميزت شخصية العقيد المهدي البرغثي بالمهنية العالية والحزم والضبط والوطنية المطلقة، وهذا ما جعله جاهزًا معنويًا للانضمام إلى ثورة 17 فبراير والانشقاق عن النظام؛ حيث قام بتشكيل خلية من بعض الضباط والجنود الوطنيين برفقة قريبه نصر شويقي في مدينة الكفرة.

في 20 فبراير2011 تجهز البرغثي وخرج من معسكر الدبابات بصحبته دبابتان، متوجهًا إلى منطقة الكيش مقر كتيبة الفضيل بو عمر، رفقة العقيد محمد سمير نجاتي الذي استشهد هو وابنه في معارك البريقة، وكانت الدبابات التي وقفت عند أسوار كتيبة الفضيل بوعمر سابقًا خير شاهد على وطنيته.

وفي اليوم نفسه شكلت كتيبة عمر المختار دبابات، التي لها دور مهم ومصيري في معارك البريقة وسرت.

التحق العقيد المهدي البرغثي بجبهة البريقة وخاض كثيرًا من المعارك، وتعرض لإصابة في ذراعه اليمنى وذلك في معركة بالوادي الأحمر.

وفي 19 مارس2011 خرج العقيد البرغثي متصديًا رفقة أهل بنغازي لرتل كتائب القذافي كقائد للدبابة الوحيدة في المعركة، سطر العقيد المهدي البرغثي ملحمة حقيقية ودرسًا في الفداء والتضحية من أجل وطن.

بعد إعلان التحرير توجه البرغثي وسخر كل جهوده لبناء وحدة عسكرية حقيقية في معسكر الدبابات (204)، المعسكر الذي شهد له الجميع بتنظيمه وانضباطه المهني في ظل الفوضى العسكر