مواضيع ساخنة

في الواجهة

ماكرون يريد خيرات الجزائر وهو صنيعة التيار الصهيوني في فرنسا

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الشاب المتملق هو في حقيقة الأمر صنيعة اصحاب الشركات الكبرى والصناعيين، بل هو صنيعة الصهونية الفرنسية وهدفه الوحيد
هو حل مشامل الاقتصاد الفرنسي على حساب مستعمرات فرنسا القديمة وعلى راسها الجزائر ، هذا هو رأي زعيم حركة حمس عبد الرزاق مقري في الرئيس الفرنسي .
جدد رئيس حركة مجتمع السلم “حمس”، عبد الرزاق مقري، تأكيد رأيه في الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وقال إن الحكومة الفرنسية كانت ولا تزال تعمل على حل أزماتها المالية والاقتصادية على حساب خيرات مستعمراتها القديمة وعلى رأسها الجزائر، واوضح أن الرئيس الفرنسي الحالي إمناويل ماكرون ظهر على حقيقته خاصة فيما تعلق بموقفه من الكيان الصهيوني.
وقال رئيس “حمس”، في منشور له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، “لقد كانت فرنسا ولا تزال تعمل على حل أزماتها على حساب خيرات مستعمراتها القديمة وعلى رأسها الجزائر الغنية بالبترول والغاز”.
وأوضح رئيس حركة مجتمع السلم، أن الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون ظهر على حقيقته خاصة فيما تعلق بموقفه من الكيان الصهيوني، وقال “الرئيس الفرنسي إمناويل ماكرون يظهر على حقيقته حيث اعتبر أن معاداة الصهيونية كمعاداة السامية.
وأضاف مقري، “أذكر بأنني كتبت مقالا نشرته على هذه الصفحة شرحت فيه قبل توليه حكم الإليزيه بأنه صنيع التيار الصهيوني والمجموعات المالية الرأسمالية العالمية التي يتحكم فيها الصهاينة، واستطرد بالقول “إنه فبركة متكاملة لإنقاذ منظومة الحكم الفرنسية التي كادت تنهار مع انهيار الأحزاب التقليدية في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها فرنسا”.
يوسف علي