في الواجهة

5 اسئلة على قدر كبير من الأهمية حول وباء كورونا تجيب عليها منظمة الصحة العالمية

بعض الاسئلة والاجابات من منظمة الصحة العالمية CDC حول تطعيم الانفلونزا

 

‏س: هل تلقي التطعيم ضد الإنفلونزا يزيد من خطر إصابتك بفيروس كورونا؟

 

‏ج: لا يوجد دليل على أن تلقي التطعيم ضد الإنفلونزا يزيد من خطر الاصابة باي من فيروسات كورونا، بما فيها الفيروس المسبب لكوفيد-19.

تحدث البعض عن دراسة اولية قام بها الجيش الامريكي في يناير 2020 أفادت بوجود ارتباط بين التطعيم ضد الإنفلونزا وزيادة خطر الإصابة باربعة من فيروسات كورونا الموسمية المنتشرة بشكل شائع (ليس من ضمنهم الفيروس المسبب لكوفيد-19) … لكن تم لاحقًا اكتشاف ان نتائج هذه الدراسة غير صحيحة.

هذه النتائج غير المتوقعة للدراسة الامريكية قادت الباحثين في كندا إلى دراسة بياناتهم لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم العثور على نتائج مماثلة في البيانات في كندا. أظهرت نتائج الدراسة الكندية أن التطعيم ضد الإنفلونزا لا يزيد من خطر الإصابة بهذه الفيروسات الموسمية. أبرزت النتائج الكندية الفوائد الوقائية للتطعيم ضد الإنفلونزا. كما حدد الباحثون الكنديون وجود خلل في الدراسة الأولى التي قام بها الجيش الامريكي، مشيرين إلى الجزء الذي يخالف تصميم الدراسة والذي يقارن معدلات التطعيم بين المرضى المصابين وغير المصابين بالأنفلونزا.

أدى هذا الخلل في الدراسة الاولى إلى الربط بشكل غير صحيح بين لقاح الإنفلونزا وخطر الإصابة بفيروس كورونا الموسمي. عندما أعاد الباحثون الكنديون فحص بيانات دراسة الجيش الامريكي الأولى باستخدام الأساليب الصحيحة، وجدوا أن التطعيم ضد الإنفلونزا لا يزيد من خطر الإصابة بفيروسات الجهاز التنفسي الأخرى، بما في ذلك فيروسات كورونا الموسمية.

 

س: إذا كان هناك انتشار او تفشي لمرض كوفيد-19 في مجتمع، فهل لا يزال الخروج للحصول على لقاح الإنفلونزا هو القرار الصحيح؟

 

ج: نعم. يعد الحصول على لقاح الإنفلونزا جزءًا أساسيًا من حماية صحتك وصحة عائلتك هذا الموسم. لحماية صحتك عند الحصول على لقاح الإنفلونزا، اتبع توصيات مركز السيطرة على الأمراض لإجراء المهام الأساسية وزيارات الطبيب واستمر في اتخاذ الإجراءات الوقائية اليومية المعتادة.

 

س: لماذا من المهم إعطاء لقاحات الأنفلونزا أثناء جائحة COVID-19؟

 

‏ ج: التطعيم ضد الإنفلونزا مهم للحد من الإنفلونزا لأنه يمكن أن يساعد في تقليل التأثير العام لأمراض الجهاز التنفسي على السكان وبالتالي تقليل العبء على نظام الرعاية الصحية وبخاصة المستشفيات أثناء الجائحة.

 

س‏: من الذي يجب أن يحصل على لقاح الإنفلونزا أثناء جائحة كوفيد-19؟

 

‏ ج: يوصى بالتطعيم السنوي ضد الإنفلونزا لكل شخص يبلغ من العمر 6 أشهر فما فوق (مع استثناءات نادرة) لأنه وسيلة فعالة لتقليل أمراض الإنفلونزا، والحاجة الى دخول المستشفيات، والوفيات.

خلال جائحة كوفيد-19، يعد تقليل العبء الإجمالي لأمراض الجهاز التنفسي أمرًا مهمًا لحماية نظام الرعاية الصحية وبالتالي حماية الفئات من السكان الاكثر تعرضاً لخطر الإصابة بالأمراض الشديدة.

 

س: هل ينبغي إعطاء لقاح الإنفلونزا لشخص مصاب بفيروس كوفيد -19 مشتبه به أو مؤكد؟

 

‏ ج: لتجنب تعريض فريق الرعاية الصحية والمرضى الآخرين للعدوى بكوفيد-19 يجب تأجيل التطعيم للأشخاص الذين يعانون من كوفيد-19 المشتبه به أو المؤكد (مع او بدون أعراض) حتى يستوفوا معايير التوقف عن عزلهم.

ففي حين أن المرض الخفيف ليس من موانع التطعيم ضد الإنفلونزا، يجب تأجيل زيارات التطعيم لهؤلاء الأشخاص، وعند تحديد مواعيد التطعيم، يجب توجيه المرضى لإخطار المركز الصحي/ الصيدلية/ العيادة مسبقًا إذا كانوا مخالطين لمرضى او لديهم حاليًا أو ظهرت عليهم أي أعراض لـ كوفيد-19.

 

المصادر:

 

‏رابط ال CDC الذي يناقش الموضوع

‏⁦‪cdc.gov/flu/season/faq…‬⁩

 

‏رابط الدراسة الاولية الامريكية

‏⁦‪ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/P…‬⁩

 

‏رابط الدراسة الكندية

‏⁦‪academic.oup.com/cid/advance-ar…‬⁩

 

‏ إرشادات ال CDC للقيام باجراءات التطعيم ضد الإنفلونزا أثناء جائحة كوفيد-19

‏⁦‪cdc.gov/vaccines/pande…‬⁩

 

د. محمد ابراهيم بسيوني

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق