أخبار هبنقة

يوميات منافق أفندي

 

ع عبد  الرحمن

أنا منافق  استرزق من النفاق، قبل سنوات تم تعييني  في منصب  رفيع  و مهم ،  تدرجت في السلم  الوظيفي، منذ  عشرين سنة، بدأت العمل في  مصلحة حكومية  كموظف  بعد تخرجي من الجامعة ، وبدأت في التقرب  من أجهزة الأمن، في ذلك الوقت  كانت أجهزة  الأمن  هي التي تحكم في البلاد، كنت  أكتب التقارير  الكيدية في زملائي  ورؤسائي، وفي كل الناس ، وحصلت على الترقية تلو  الأخرى إلى أن تم تعييني   في المنصب الذي  حلمت به  قبل سنوات منصب  رئيس دائرة، بعدها أدركت  أن الأمور تغيرت   وأن  من يحكم لا يرغب في  التواصل  بين الموظف والجهاز الأمني، فكرفت بالأجهزة الأمنية وبدأت في  كتابة التقارير ضدها     وبدأت  أفهم السيرك  كيف  يسير،  سيرك الترقية الوظيفية ، في البداية يطلب منك رؤساؤك أن تكتب  تقارير،  يعني  تخدم بيّاع  عندهم، بعدها يجب عليك أن تبدأ في جمع المال  لصالح الشخص الذي  ساعدك على تسلق السلم الوظيفي، والبياع  يصعد  بسرعة،  هذه  هي القاعدة  الذهبية في الترقية لكنها لا تكفي،  لأن  من يحب  الكرسي ويعشق في المناصب لا بد له من أن يكون ولاءه  الأول   والأخير للكرسي والكرسي فقط، بالنسبة  لي  من  يجلس في الكرسي هو سيدي  ومولاي وتاج رأسي ، وهو دائما على حق،  من يجلس في الكرسي هو أيضا قريبي ، وابن بلدي ،  وتوالت الترقيات حتى صرت الآن في منصب  يحسدني الجميع عليه،   أنا أدعي الولاء للوطن  ، لكن الوطن  الحقيق  بالنسبة لي هو جيبي، و حسابي في البنك .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق