الجزائر من الداخل

ولاة جمهورية متهمين بإهمال السكن

آمال قريبية
ـــــــ
من اصل 48 ولاية لم تلتزم سوى 40 ولاية بتسليم السكنات الاجتماعية و سكنات وكالة عدل لكن بعد نهاية آجالها القانونية، وهو ما وضع وزارة السكن في مأزق حقيقي، في مواجهة متطلبات متزايدة للسكان.
يوجد وزير السكن في وضع لا يحسد عليه بسبب التأخر الكبير لوتيرة انجاز السكنات على مستوى الوطن وقال مصدر من وزارة السكن لموقع الجزائرية للأخبار إن 8 ولايات فقط التزمت نسبيا بإنجاز وتسليم السكنات الاجتماعية للجان الدوائر بغرض توزيعها في عامي 2016 و2017 الأمر نفسه تقريبا فيما يتعلق بسكنات وكالة عدل .
توجد ولايات البليدة بجاية قسنطينة ورقلة غرداية الشلف تمنراست مستغانم في أسوأ وضعية في مجال الالتزام بتسليم السكنات في آجالها، بينما تعاني 32 ولاية أخرى من تأخر كبير في مجال تسليم السكنات في آجالها ، تبقى اغلب الولايات عاجزة عن تسليم سكناتها، بسبب التأخر في الإنجاز وتعذر المقاولات عن إتمام أشغالها، كما تعاني ولايات عنابة سعيدة، النعامة، البليدة، وهران تيزيوزو و عين الدفلى من مشامل أخرى تتعلق بحالات غش واسع النطاق في انجاز مشاريع السكن.
واشار مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن وزير السكن قرر ارسال لجان تفتيش بشكل دوري للولايات للوقوف على مشاكل القطاع، كما فتح خط اتصال مباشر مع ولاة الجمهورية لمتابعة مشاكل قطاعه أولا بأول، ورغم تواصل الوزير مع الولاة إلا أن السيد عبد الوحيد تمار غير راض عن أداء أغلب الولاة الذين أهمل بعضهم تماما متابعة ملف السكن، واكتفى بـ ” البزنسة في السكن الاجتماعي ” كما وقع في عدة ولايات وقد التقى الوزير مرتين على الاقل منذ تنصيبه على راس القطاع مع اطارات الوزارة على المستوى المحلي من أجل تشكيل صورة واقعية عن حالة القطاع، وكل ما يتطلبه من أجل إعادة النظر في المشاريع التي تعرف تأخرا في الإنجاز. ولهذا الغرض، تم تنصيب لجنة وزارية لإحصاء البرامج السكنية المتوقفة، ومعرفة الأسباب التي أعاقت إكمال المشروع، وتسوية وضعيتها في أقرب وقت ممكن، لضمان تسليمها في الآجال المحدّدة.
و تشهد عجزا بحوالي 250 ألف وحدة سكنية سنويا، في حين لا تتعدّى قدراتنا 80 ألف وحدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السلام عليكم انا من وهران اسكن في فوضاوي زنين في كمين محتاج الى سكن اجتماعي بناتي صغار امطار علينا في في الكوخ وبرد كثيرا اثمن ان تاخدوني في عين الاعتبار وتوفو كيرانا عايشين بدون ماء بدون منزل يأوينا انا وعائلة وشكرا تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق