ولايات ومراسلون

وزير الصحة و مدير معهد باستور مطلوبان بولاية مستغانم

 

بالرغم من تعهدات  و وعود وزارة الصحة  و معهد باستور  حول وفرة لقاح  الأنفلونزا الموسمية  إلا  أن الحقيقة  مغايرة تماما بولاية مستغانم ، و  يشتكي في هذه الأيام  ساكنة ولاية مستغانم  من نقص فادح من لقاح الأنفلونزا الموسمية  في أغلب صيدليات ومراكز الصحية بالولاية، رغم تأكيد المؤسسة العمومية لصحة الجوارية بتوزيع كافة الكمية و المقدرة ب 20 ألف لقاح عبر جميع  المؤسسات الصحية، في حين أجمع معظم الصيادلة أن العديد من المواطنين  اللذين يرغبون في إجراء هذا النوع من التلقيح الذي يأتي في ظروف استثنائية هذه السنة المتعلقة بفيروس كورونا ،  أنهم صدموا  بنفاذه في معظم الصيدليات وهو ما أثار سخط واستياء  بعضهم  خاصة منهم كبار السن واللذين يعانون من أمراض مزمنة ، ناهيك عن ارتفاع سعره والذي انتقل من هذا 635 دج  ليصل 1350 دج هذا الموسم وهو ما يشكل ضعف القيمة .

صباح فلوح

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫22 تعليقات

    1. أعتذر من كاتبة المقال أنا صحفية من جريدة الوفاء وآخر يكون توقيعي بصباح في كل مرة ، وهذا هو خطيبي سبق وأن منعني من كتابة المقالات ، شكيب علاش راك تبهدل فيا اسمي وخباري كاع قرااوهم ، وجاتك ساهلة باش تقول كل واحد يرحو في طريق عرف علاش رجعت نكتب ومن بعد هدر ، وزيد راكتبهدل فيا ما تجبتش ااسمي مالك راك باغي تقتلني ولا كيفاه أنا ما نسمحش فيك حبيبي

          1. جاتك ساهلة تقولها وأنا لي حبست لخدمة وحبست كل شيء على جالنا أنا ونتا وجي تقولي هاد لهدرة وبلا ما نهدرك على ضرب لي ديتو مالك واك قلنا بلي لموت لي تفرقنا أنا ونتا على جالك ما غاديش نزيد نخرج من دار وأنا قلت راني تاكلا على راجل راه في كتافي ما عليش نصبر ولمهم نكون معاه ونتا جي تقولي هادي لهدرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق