أحوال عربية

هل اسرائيل دولة فاسدة؟

 

احمد صالح سلوم
شاعر و باحث في الشؤون الاقتصادية السياسية

اسرائيل اكبر بلد فاسد في العالم رشاوي مارك ريتشي وال روتشيلد وغيرهم من اساطين اللصوصية والمال بالمليارات يرشون الكيان وعصاباتهم وعندما يهرب لصوص الغرب يهربون الى اسرائيل وكل تجارة الماس يتم تبييضها في تل ابيب ثم تصدر الى عواصم الماس في انفيرس البلجيكية وامستردام ولندن وهذه الماس جرت حروب اهلية وحشية ومولت من طرف تجاره للتغطية على تهريب لهذا اصدرت الامم المتحدة شهادة المنشأ..واولمرت اعتقل اقل من سنة ونصف واعتقد لأنه هزم امام حزب الله فلا حصانة للمهزوم والعميل الامريكي المنتهية صلاحيته..يا ريت حاجة اعجاب بدول الفساد الاسرائيلي والاستعماري يعني موبوتو وهو احد اسوأ المستبدين والعملاء في العالم اشرف من الحاكم البلجيكي الاستعماري للكونغو فكيف بالصهيوني الاقذر منه فقط في عهد الاستعمار ثلاث طلاب كونغوليين باختصاص الانثروبولوجيا وغيره من فروع لاتهم الشعب الكونغولي في عهد موبوتو تخرج مئات الاف الكونغوليين ..يا ريت يكون قدوتنا كوبا والصين وان لانقلل من حجم الانجازات في البلاد العربية وندمرها اذا اردنا تغيير امثال موبوتو لكن دون ان نتخلى عن الانجازات التي تحققت في عهده وندمرها ونشتت الناس ..الكيان الصهيوني فاسد من رأسه الى اخمص قدميه ولا يوجد فيه ذرة ديمقراطية بل لعبة صورية خلبية خلفها مفاصلها استعمارية وفاسدة..حتى لا ابتعد السويد التي يروج لها انها قمة الديمقراطية والفساد عندما اشر سيدها الامريكي ان تهين مواطن سويدي وتلفق له تهمة اغتصاب وتحرش وجهتها له رغم البراءة التي جاءت بعد اعتقال ناشر ويكليكس فضائح الاستبداد والفاشية والفساد الامريكي الغربي مع الانظمة المستبدة والصهيونية.وحتى الذي ادلى بشهادة ضد ترامب اخرجوا من ملفاتهم ادعاء بالتحرش له والعكس صحيح اي جماعة ترامب تفعل الشيء نفسه وهذه تهم سهل تلفيقها بعدة شهادات ليتبين كما في حالة ناشر ويكليكس السويدي انها تلفيق استخباراتي امريكي وانه هذا الناشر قمة الاحترام والكرامة لهذا اعتقلوه حين توفر لهم خائن اكوادوري كمورينو يتخلى عن مواطن يحمل الجنسية الاكوادورية هذا قضائهم والاعيبهم الاستخبارتية القذرة التي تسمى قضاء وعدل..ياريت يصل النظام الامريكي الى مستوى توفير الضمان الصحي لمواطنيه ويعالجها من الامراض العادية ولا نطالب منه انجازا كما النظام السوري رغم كل عيوبه اي ان يعالج مواطنيه مجانا من السرطان وادويته المكلفة ومعروفة قصة المعارض الذي كان يشتم بشار الاسد وعندما مرض بالسرطان رفض النظام الصحي الامريكي معالجته لان لا فلوس معه فعاد الى سورية وعولج..علينا ان نحافظ على الانجازات ونطورها ولو ببطء ولا نهتم بدعايتهم الصهيونية والغربية عن انفسهم

مهدي اسعد:
بس مثلنا ما في حدا نعطي دروس بالفساد
دولة العدو تصرف 15/بالمئة من الموازنة على التعليم
والامة العربية مجتمعة تصرف اقل 2 بالمئة
تصور يارعاك الله من الاكثر فسادا وعطالة نحن ام عدونا

مهدي اسعد:
وين الانجاز العربي طول عمر تاريخنا اسود وحروب وتاريخنا مزور ومشكور فيه
بعدها عجرة لم يحن استوائها حتى نرتقي الى مستوى الامم
وتأكد ان لم نقف عدونا علما لن ننتصر عليه
ومع ذكرته عن العدو الصهيوني
نحن الادنا علما وحضارة
كفنا تغني بالامجاد الماضية ونحن بحاضر اسود

Ahmad Saloum المركز الفاسد دائما يكون افضل من نسخه لانه لايقبل ان يصل الى مستواهم حتى يبقى رفيعا متعاليا ..فاسياد اسرائيل سيحاولوا دائما ان يظهروها بانها ديمقراطية وبتعليم راقي امام نسخها الكربونية محميات الخليج والمغرب وغيرها ..موازنة التعليم الضخمة ليس لان اسرائيل غير فاسدة بل لمركزها في التقسيم الدولي للعمل الامبريالي حيث تحتل مكانة قرب دول المركز الاستعماري لهذا هي تشارك في البحث والاختراعات وتتقاسم ذلك كشريك مع اسيادها الذين يسمحون لها بتخطي مستوى محرم على دول العالم الثالث من حيث التكنولوجيا ..والتصور المستقبلي لاسرائيل كنتوء رأسمالي يستثمر به امبرياليا كسنغافورة و سابقا هونغ كونغ هو ان تمتلك احتكار التكنولوجيا الاعلى لسرقة اموال العرب لنهم سيبقوا في مرحلة تكنلوجية متخلفة اذا ما ظلوا يعتمدون على الغرب ولا يفعلون ما فعلته الصين لسرقة و شروطها على اي مستثمر مقابل الايدي العاملة الرخيصة من الناحية التكنولوجيا وتوطينها بالاضافة الى انها اقامت نظاما تعليميا مجانيا وراقيا ..انا لم اقل ان هناك انجاز عربي بل ان لاتدمر الشعوب العربية مستويات لن يسمح لها بها الغرب الاستعماري فما مسموح لاسرائيل غير مسموح للبلاد العربية ..هدف الدوائر الاستعمارية ان يبقى العرب كمصدري مواد خام وبطون استهلاكية كمحميات الخليج والعراق و لبنان فاذا كان في سوريا نظام تعليمي وعلاج مجاني واكتفاء ذاتي من القمح والمواد الغذائية واذا كان هناك مدن صناعية كما في حلب تنتج سنويا عشرة مليارات دولار من تصنيعها واذا كان اغلب السوريين يملكون بيوتا خاصة بهم واشياء كهذه فعليهم ان لايدمروها بالاستجابة الى دعوات ثورة حرامية صادرة من غضائيات البترودولار..فهذه من اجلها يمكن ان يشن الغرب الاستعماري حروبا عبر اسرائيل – تدمير مفاعل تموز العراقي – او جيوشه الاسلامية الجاهلية لتدميرها كما فعل مقاولهم الاطلسي اردوغان فدمروا محطات انتاج الكهرباء والجامعات وسائل الدفاع الجوي وحتى المحاصيل افنيت وباتت فاتورة القمح والنفط للشعب السوري بعشرات المليارات وانت ترى ان الشركة التي اسست داعش ارامكو مع اللص الامبريالي ترامب يسرقون النفط السوري ليس لانهم بحاجته فهو بمبلغ تافه ولكنه ضروروي للشعب السوري وحاجاته الضرورية الذي يشكو الاطفال في بعض المناطق المحتلة ارهابيا من التقزم بالاضافة الى حاجة الشعب لتطوير امكانيات لكل شيء مهما كان .. وتوجه المقاول الاطلسي اردوغان لقتل الكفاءات السورية عبر عصابات الاخوان المسلمين وحماس ومن لف لفهم ودمرت عاصمة الشتات الفلسطيني المقاوم اي مخيم اليرموك من قبل حماس وعصابات شبيهة لها ..اسرائيل الاكثر فسادا رغم ان موازنة التعليم لديها خمسة عشرة بالمئة والدول العربية 2 بالمئة لأنها تدير هذه العائلات الكومبرادورية الخليجية والعربية الحاكمة ولا تسمح الا بمستوى متدن للتعليم عبر جماعات رديفة لها كالاخوان المسلمين واضيفك من الشعر بيتا انه غير مسموح حتى من هذه الاثنان بالمئة من موازنة التعليم غير ان تكون ببعضها خادمة لاسرائيل من خلال التعليم القراني والاسلامي ومناهج البحث المقتبسة التي لاعلاقة لها بمجتمعاتنا من اجل ان يصنع هذا التعليم داعش والقاعدة والاخوان المسلمين كجيوش خادمة لحلف الناتو واسرائيل..والا كيف يمكن لعميل للسي اي ايه اسمه محمد متولي الشعراوي ويوسف القرضاوي والغزالي ان يكون بهذا الانتشار وكل تنميطاتهم العنصرية التكفيرية الاسلامية هي مقتبسة من الدراسات الاستشراقية التي تصاحب الاحتلالات الاستعمارية وتبرررها تحت عناوين التكفير والحرام والحلال والتي ترجم ما قدمه الاستشراق كان عميل السي اي ايه ابو العلاء المودودي وليس سيد قطب و القرضاوي والشعراوي و محمد الغزالي و عمرو خالد و محمد حسان و البوطي سوى تلاميذ له

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق