إقتصادالجزائر من الداخل

هذه هي أهم مطالب و انشغالات فلاحي ولاية أدرار التي سترفع لوزير الفلاحة

الانشغال الابرز بالنسبة لفلاحي ولاية أدرار كان رفع سعر شراء القمح من الفلاحين إلى أكثر من 4500 دينار للقنطار، من أجل تشجيع الفلاحين على توسيع الانتاج ، كما طرح الفلاحون اهمية انجاز المزيد من غرف التبريد و توزيعها لزيادة قدرة تخزين الفائض لحماية صغار وكبار المنتجين من تقلبات السوق ، الانشغال البارز الأهم ايضا هو تحرير مجال الحصول على قروض موسمية .
اوصى المشاركون في لقاء احتضنته مديرية الفلاحة لولاية ادرار خصص لدراسة المشاكل التي يتخبط فيها القطاع خاصة منها المعيقة للإنتاج وبعد نقاش مطول اوصوا بضرورة ازالة كافة العقبات والمعوقات امام المنتجين قصد زيادة المردودية وذلك من خلال زيادة الدعم المقدم لوسائل انتاج الحبوب والخضروات ( اسمدة – مبيدات- كهرباء) مع زيادة تسعيرة القنطار الواحد من الحبوب بأكثر من 4500 دج تسخير كل العتاد الموجود على مستوى تعاونية الحبوب والبقول الجافة بادرار وتشجيع المنتجين والجمعيات على التكتل في تجمعات وتعاونيات خدماتية ودعمها من اجل الحصول على عتاد يتماشى وتوسع المساحة بالولاية مع تصليح العتاد المستهلك وكذا تشجيع المنتجين القادرين على تحقيق انتاج وافر و تسهيل طرق الوصول للحصول على القروض الموسمية بخلاف الذين يتلاعبون ويجعلون من استثماراتهم الوهمية مطية لتحقيق اغراض اخرى كما اوصى المشاركون في اللقاء بتشجيع المجالس المهنية للقيام بدورها المناط بها للتحكم في مختلف الشعب كل بحسب تخصصه والعمل على تخصيص دعم موجه الى الفلاحين الصغار سيما الاسمدة والمبيدات والعتاد الفلاحي وكهربة كافة المناطق الفلاحية خاصة التي يمكن لها ان تحقق نتائج وفيرة عند استغلالها هذا الى جانب تشجيع الاستثمار من اجل فتح مصانع تحويلية لامتصاص المحاصيل والمنتجات الفلاحية الزائدة عن الاستهلاك الفردي مع امكانية انجاز غرف للتبريد للحفاظ على المنتوج مبرزين اهمية نشر ثقافة التامين على المحاصيل والمستثمرات ووضع رزنامة لتسجيل الطلبات منذ نهاية الموسم حتى يتسنى الحصول على مختلف المواد في وقتها الضروري والإسراع في الجلوس بين كل الشركاء من مؤسسات ومنتجين لإمضاء اتفاقية من خلاله يلتزم كل طرف بتعهداته, المعنيون وبحضور مديرة الفلاحة والمدير المنتدب للمقاطعة الادارية تيميمون ورئيس لجنة الفلاحة والري بالمجلس الولائي ادرار وممثلي عن الغرفة الفلاحية لولاية ادرار الاتحاد الولائي للفلاحين وممثلين عن تعاونية الحبوب والبقول الجافة ادرار و محطة اسبع للمعهد التقني لتنمية الفلاحة الصحراوية و محطة ادرار لوقاية النباتات و محطة ادرار للبحث الزراعي والديوان المهني للحوم والخضروات و المجلس المهني للحبوب وكذا بنك الفلاحة والتنمية الريفية وروؤساء المقاطعات الفلاحية وسونلغاز والصندوق الجهوي للتعاون الفلاحي وعدد من ممثلي جمعيات مهنية ومنتجين اجمعوا على تسجيل عدة مشاكل بالقطاع منها ارتفاع تكاليف انتاج الحبوب والخضروات ( اسمدة ادوية كهرباء) مع بقاء تسعيرة شراء القنطار من الحبوب بسعره القديم نقص عتاد الحرث الحماية الحصادات مقارنة بزيادة المساحة مع تهلاك العتاد القديم الحالي اضافة الى غياب التحفيزات والتشجيعات للمنتجين الذين حققوا انتاجا معتبرا و نقص الدعم الموجه الى الفلاحة التقليدية المعاشية على جميع الاصعدة وتأخر جلب وتوزيع البذور والأسمدة في وقتها المناسب ونقص نسبة مبلغ الدعم على العتاد الفلاحي معالجة الديون المتراكمة العام قبل الماضي الناجمة لعدم تسويق منتوج الذرة الصفراء وكذا عدم كهربة محيطات الفلاحية للامتياز وعدم ملائمة حصادات pama مع طبيعة المنطقة نظرا للصناعات الناجمة عنها مبرزين اهمية مواصة الحوار بين مختلف الشركاء.

ابو صلاح الدين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق