أخبار هبنقةرأي

هذه الرقصة تلخص كل القصة!

 

                                                                               صلاح المختار

عندما نرى هيلاري كلنتون تراقص علي خامنئي بشبق واضح،كما في الكاريكتير المرفق،فان الرقصة تلخص كل القصة الامريكية -الايرانية، الان الوثائق هي التي تتكلم وتسكت كل صوت ينكر الواقع بأدلته واحداثه الكارثية ، لم يعد الامر تحليل للواقع والخروج باستنتاجات تلخص اهداف ما يجري،كما فعلنا واصبنا بنسبة 100% كما تؤكد الوثائق التي نشرت، حينما اكدنا مبكرا ان ما يجري خصوصا منذ ما سمي تضليلا (الربيع العربي) انما هو مخطط صهيوغربي هدفه النهائي انهاء الامة العربية بكافة اقطارها تقسيما وتغييرا للهوية وليس عمليات اسقاط انظمة فقط، الان لدينا مئات الوثائق الرسمية الامريكية توفرت للناس وهي تدعم ما ذهبت اليه استنتاجا من قلب الاحداث ، ونشرت ما كتبته في كتاب بدأت في تأليفه في عام 2011 تحت عنوان (متلازمة امريكا) صدر في لندن في عام 2016 اكدت فيه بان الربيع العربي ليس سوى ربيع عبري غربي-صهيوني هدفه نشر الكوارث في الوطن العربي تنفذه ادارة اوباما، تمهيدا لتقسيم الاقطار العربية والغاء هويتها القومية!

          ان ما يجرى هو استثمار المخابرات الغربية والموساد لتراكمات عقود من الاضطهاد والاستغلال وفقدان الاستقلال ونهب الثروات وتسخيرها لتفجير غضب ملايين العرب ضد تلك الانظمة في انتفاضات عربية وقعت، والى هنا انا مع فكرة دور الجماهير الفعال في انجاح المرحلة الاولى من الانتفاضة ولكنني وقفت بقوة ضد فكرة ان الانتفاضة ستحقق اهداف وطنية قطرية او قومية عربية واكدت ان السيطرة عليها في الشارع وضعت بقوة الاعلام والتدريب المسبق في يد نخب مدربة مخابراتيا في واشنطن وصربيا وغيرهما، مستثمرة تغييب القيادات الوطنية فحددت مسارها نحو هدف وهو ليس انتصار الشعب بل تغيير النظام ببديل عضوي منه عرف ان النظام قد انتهى دوره، وهكذا اخرجت الانتفاضة عن هدفها الشعبي وهو اسقاط الانظمة واقامة انظمة وطنية تعبر عن اهداف الشعب، وحدد مسارها وهو تدمير الاقطار العربية شعبا ودولا ومؤسسات وقدرات وهوية وطنية في بحر من الكوارث المتزامنة والتي كانت ومازالت تسحق الملايين بلا رحمة.

          وفيما يلي اهم ما اكدته مراسلات وزيرة الخارجية الامريكية السابقة هيلاري كلنتون:

          1-اكدت ان ما سمي بالربيع العربي ما كان الا ردة واجهاض مخطط للانتفاضة الشعبية التي تراكمت عواملها عبر عقود من الاستغلال والفساد والتبعية، فقد وضعت المخابرات الامريكية والموساد خطة استغلال الغضب الشعبي ضد الانظمة لتفجير انتفاضة بتوقيت وطريقة وقيادة تخدم المخطط الصهيوني والغربي وليس لتحقيق اهداف الشعب المشروعة ، عبر اسقاط الانظمة وهو ما تريده الجماهير بقوة، ولكن مع الاصرار على ادخال الانتفاضة في مسارات مختلفة تؤدي الى اشعال الفتن الداخلية ونشر الفوضى الهلاكة – الخلاقة حسب كونداليزا رايس – التي لاتتوقف الا بالقضاء على ملايين العرب موتا وعذابا وتهجيرا من الوطن او نزوحا تمهيدا لتقسم كل الاقطار العربية ولكن بالتدريج. ما نراه الان كوارث غير مسبوقة اصابت بعض الاقطار العربية بينما بقية العرب يواجهون ازمات حادة تزداد خطورة،خدمت الغرب الاستعماري والصهيونية وبلاد فارس. المثل العربي الخالد يقول : (العبرة في الخواتيم) وليس في المقدمات، وخواتيم الانتفاضة العربية هي الكوارث والاستبعاد المخطط لقيام اي بديل وطني حقيقي، واخر دليل هو ما يحصل في السودان من انحراف عن اهداف الانتفاضة الوطنية التاريخية والانخراط في عملية تطبيع مع اسرائيل الغربية يقوم بها عسكر نظام البشير الذين انقلبوا عليه رغم انهم كانوا أداوته الاساسية  .

          2-اكدت الوثائق بوضوح تام ان اسرائيل الشرقية هي حصان طروادة للغرب والصهيونية وهي لم تلعب دورها الاستعماري في الوطن العربي ولم تتمكن من غزو العراق وسوريا ولبنان واليمن الا بفضل الدعم الصهيوغربي لها، والهدف هو استخدامها اداة لتقسيم الاقطار العربية بعد نشرها الفتن الطائفية والعرقية فيها وهي التي تكاد تنفرد بامتلاك هذه الميزة، وقد ثبت ذلك بأدلة مادية منذ ايرانجيت وصنع داعش مخابراتيا ،وتسليم اسرائيل الشرقية،بقرارات صهيوغربية، العراق وسوريا واليمن ولبنان، كما اكدت وثائق كلنتون السماح لنوري المالكي وبقية رؤوساء الوزارات بتسليم اكثر من ثلثي موارد العراق الى حكام طهران كي يستطيع النظام مواصلة غزو الاقطار العربية ونشر الفتن فيها.

          3-اكدت الوثائق عودة امريكا لستراتيجية الحرب بالوكالة فامريكا وبعد ان حاربت العراق بالاصالة بقواتها، اخذت، وبعد هزيمتها الستراتيجية امام المقاومة العراقية،تعتمد هي واسرائيل الغربية على دعم قوى اقليمية سواء مباشرة او ضمنا تستطيع تمزيق العرب وتحييد دورهم الاقليمي مثل اسرائيل الشرقية وتركيا واثيوبيا كي تقوم بتحقيق الهدف المشترك.

          4-اكدت الوثائق ان الربيع العبري لم يكن الا تمهيد مخطط للمزيد من الاعتراف العربي باسرائيل الغربية واقتران ذلك بالاذلال المتعمد للعرب عبر التمسك التام بخطة اقصى اليمين الصهيوني وهي (السلام مقابل السلام) وليس (الارض مقابل السلام) كما اكدت ما سمي بخطة السلام العربية وقرارات الامم المتحدة وفي مقدمتها القرار 242، وهو نهج يكشف عن حقيقة ان الصهيونية لم ولن تلتزم باي تعهد او اتفاقية تلغي خططها الاصلية بالتوسع الاستعماري (من الفرات الى النيل) والتي تعني سيطرتها التامة على الوطن العربي عبر السيطرة على ما بين النيل والفرات. بل وصلت مطامع اسرائيل الغربية الى حد كان كثيرون لا يخطر على بالهم لسذاجتهم ،وهو مطالبة العرب بتعويضات ليس فقط عما سمي ب(املاك اليهود) الذين هاجروا الى فلسطين بقرار صهيوني معروف بل والاكثر دلالة على خطورة الاهداف الصهيونية هو المطالبة بتعويضات عن (املاك اليهود) منذ زمن ظهور الاسلام! نحن نواجه خطة غربية وصهيونية محورها تسييد الكيان الصهيوني وانهاء الهوية الامة العربية!

          5-لقد ثبت وبأدلة مضافة من مراسلات هيلاري ان اسقاط النظام الوطني في العراق في عام  2003 لم يكن الا تمهيدا شرطيا ولابد منه لتدشين مرحلة الكشف الرسمي عن مطامع القوى الاقليمية بالارض العربية خصوصا اسرائيل الشرقية، فلو بقي النظام الوطني لما وصلت حالة العرب الى ما هي عليه الان .لانه على الاقل كان قادرا على تحييد الاداة الرئيسة للغرب والصهيونية وهي اسرائيل الشرقية ومنعها من التوسع الاستعماري في الاقطار العربية، فالهدف الستراتيجي لاسقاط النظام الوطني كان تمهيدا لابد منه لما يجري الان .

          6-اكدت الوثائق ان امريكا ومثل اسرائيل الغربية لا تلتزم باتفاقية او تعهد وهو ما جرى مع دول الخليج العربي حيث دعمت امريكا العدوان الايراني عليها لجعلها ترتعب وتطلب النجدة من امريكا واسرائيل الغربية ! وكان الدعم الامريكي في عهد اوباما للموقف الايراني ضد الانظمة العربية في الخليج العربي مثالا واضحا للسلوك الامريكي الغدار بمن تسميهم امريكا الحلفاء! بل ان الحماية الامريكية والتي كانت تغطي نفقاتها الارباح الامريكية الاسطورية من الاغنياء العرب اضاف ترامب اليها (ضرائب) اخرى بربط الحماية بدفع نفقات الجيوش رغم ان وجود الجيوش هو مصلحة ستراتيجية امريكية وكان عليها هي ان تدفع للعرب وليس العكس! والدرس الاعظم لعدم تقيد امريكا واسرائيل الغربية باي اتفاقية رسمية سيصدم عربا وثقوا بامريكا هو تنفيذ خطة تسليم الوطن العربي لثلاثي النظام الشرق اوسطي القادم وهو الاسرائيليتين الغربية والشرقية وتركيا، بما في ذلك الغاء كيانات دول الخليج العربي نهائيا وتحويلها كما حذرنا منذ تسعينات القرن الماضي الى مناطق استثمارات دولية خصوصا غربية وصهيونية، وقد اكملت امريكا شروط انهاء دول الخليج العربي.

          7-اكدت الوثائق ان النهج الامريكي والصهيوني الثابت يرتبط بقاسم مشترك مع اسرائيل الشرقية وهو تقسيم الاقطار العربية وهو ما نراه في لبنان واليمن والعراق وسوريا وفي الانتشار الواسع للنفوذ الايراني في الوطن العربي، واحد اهم الامثلة التي تضيف اثباتا اخرا لهذه الحقيقة هو ان امريكا جيشت اكثر من 40 دولة لشن الحرب على العراق في عام 1991 عندما دخل الكويت، ثم كررت ذلك في عام 2003 وغزت العراق واسقطت نظامه الوطني رغم ان ما قام به في الكويت لو قورن بما قامت وتقوم به اسرائيل الشرقية من غزوات للعراق واليمن ولبنان وسوريا واعمال ارهابية ونشر للفساد والفوضى في العالم، لظهر انه اقل خطورة بكثير مما فعله العراق مع الكويت،فالعراق وسوريا اهم ستراتيجيا من الكويت بكثير،فكيف سمحت امريكا والصهيونية بالسيطرة الايرانية على اربعة اقطار عربية  دون ان يكون لها مصلحة ستراتيجية في ذلك وهي التي شنت حربا عالمية ضد العراق لانه فعل اقل بكثير مما فعلت اسرائيل الشرقية؟

          8-اكدت الوثائق،بتعمد الغرب والصهيونية ابادة الملايين من العرب وغيرهم، ان كلا من الغرب والصهيونية يؤمنان بان ( الغوييم) يمكن نهبهم وقتلهم واستعبادهم، والجوييم مفهوم توراتي يقول بان غير اليهود حيوانات وليسوا بشرا حتى وان كان شكلهم شكل بشر وهو مفهوم تتبناه النخب الصهيونية المسيحية الحاكمة التي تعد العهد القديم جزء من الكتاب المقدس ، ولذلك فكل الامم الاخرى بالنسبة للغرب الرأسمالي هي غوييم ،وهو مانراه الان من ابادات لملايين العرب في العراق وسوريا واليمن وليبيا وغيرها ، ومن نهب لتريليونات الدولارات من العرب علنا!.

          9-اكدت عملية نشر الوثائق ان من يعامل البشر الاجانب كغوييم سوف يعامل شعبه واقرب الناس اليه كغوييم ايضا لانه بالاساس ميز بين البشر بدوافع انانية وعندما يأتي وقت تفرض عليه نفس انانيته الحاق الهزيمة بابن بلده وعرقه فسوف لن يتردد في معاملته كما يعامل الغرباء وهو ما نراه في الحملة الانتخابية الحالية حيث تخلى كلا المرشحين ترامب وبايدن عن اي ضابط او رادع لهما ،وما نشر وثائق كلنتون رغم انها كان يجب ان لاتنشر الا بعد مرور 30 عاما على الاقل الا مثال على الانانية المفرطة للنخب الغربية، ويترتب على هذه الحقيقة ان من يعامل الغرباء كمخلوقات دنيا يمكن قتلها ونهبها سوف يستخدم نفس الاسلوب مع ابناء جلدته عندما تقتضي مصلحته الانانية ذلك، وهي حقيقة تؤكد بان لامستقبل لامريكا.

10- اكدت الوثائق ان امريكا تنفذ خطة السيطرة على المشاكل والازمات بدل حلها، او انها تصنع المشاكل والازمات اذا لم تكن موجودة وتكون النتيجة دائما الفشل المتعمد في الوصول الى الحل ووضع خطة اخرى بديلة يمارس من خلالها نفس الاسلوب وهو التفاوض الذي لاينتهي، وذلك يؤدي الى  استسلام الضحايا!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق