الحدث الجزائري

نتائج الانتخابات الرئاسية الجزائرية المتوقعة ….ميهوبي تبون و بن فليس في المقدمة

عبد الحي بوشريط

ساعات قليلة قبل فتح مكاتب التصويت رسميا في انتخابات 12 ديسمبر الرئاسية الجزائرية، تبدوا حطوظ الثلاثي هز الدين ميهوبي علي بن فليس و عبد المجيد تبون اكبر في الفوز ، او في المرور للدور الثاني في حال التعادل، علامات تقدم بن فليس علي و ميهوبي عز الدين وعبد المجيد تبون في النتئاج المفترضة للانتخابات الرئاسية قائمة على أساس مجريات الحملة الانتخابية التي خاضها المترشحون الثلاثة مقارنة مع منافسيهم من ناحية حضور المواطنين في الاجتماعات واللقاءات الجوارية، فقد سجل المترشحان عبد المجيد تبون و علي بن فليس مستوى معقول جدا للحضور الشعبي في التجمعات التي تمت في الولايات التي زارها المترشحون الخمسة، كما تفوق المترشح عز الدين ميهوبي في مستوى الحضور على منافسيه تبون عبد المجيد وعلي بن فليس في العاصمة وعدد من الولايات، مستوى الحضور الشعبي ، و التجاوب مع الحملة الانتخابية في وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك تحديدا، هما وسيلتا القياس الوحيدتان لمعرفة مستوى شعبية اي من المترشحين تقريبا، وقبل منتصف الحملة الانتخابية كان من الواضح تفوق الثنائي تبون عبد المجيد وعلي بن فليس ، إلا ان عز الدين ميهوبي تمكن من انتزاع نقاط ثمينة ودخل السباق بقوة لعدة اسباب ابرزها أنه شاب نسبيا عن مقارنته بمنافسيه ، كما ان التفاف بقايتا حزبي الأرندي والآفالان او حزبا السلطة حوله رفع من اسهمه، و بالرغم من تقدم ميهوبي فإن الجزائريين في شكات التواصل الاجتماعي منقسمون مع فارق طفيف لصالح عبد المجيد تبون ، وفي قراءة أولية لمستوى شعبية المترشحين الخمسة فإن الفائز في الانتخابات الرئاسية سيكون واحدا من ثلاثة ميهوبي تبون و بن فليس وسيحاول الثنائي بن قرينة و بلعيد تجنب المرتبة الاخيرة مع استبعاد دور ثاني للأنتخابات الرئاسية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق