في الواجهة

 من يقف   وراء عصابة  بابلو   فلاح الاجرامية  ؟؟     الجزائر  أمام  نوع جديد  من الجرائم 

 

 

من وهران عبد الحي بوشريط

 

كشفت تفاصيل  ايقاف  المطلوب للأمن الجزائري  بابلو  فلاح   أن الرجل كان ينشط  طيلة ما لا يقل عن 3  سنوات   زرع خلالها الرعب في كباريهات بجاية وبالمبيتش في العاصمة و تيزيوزو، وصولا  إلى ماطاريس ، وتوقل  تفاصيل جديدة  إنه حصل على  المليارات  من رجال أعمال فرض عليهم ما يشبه الإتاوة، وبينما تمكنت  قوات الجيش الوطني  الشعبي من القضاء على الإرهاب في  شرق العاصمة ومنطقة القبائل ، تحولت  عصابة بابلو فلاح إلى جماعة إرهابية ثانية  أكثر خطورة وأشد  فتكا،   ويقول مصدر أمنيث  لموقع الجزائرية للأخبار إن عددا من رجال الأعمال  تورطوا بشكل مباشر  في  دفع  الأموال لعصابة  بابلو   فلاح مقابل   تنفيذ  بعض الجرائم   ضد منافسيهم  في  بعض المجالات الصناعية ، إلا أن  طريقة تنقل  مطلوب من هذا النوع  بشكل عادي في   عدة ولايات من العاصمة وصولا إلى تيبازة فالبويرة وبجاية مرورا بتيزوزو ،  يدفع المتابعين لطرح العديد من الأسئلة حول حقيقة عاصبة بابلو   فلاح وإن كانت جهة ما  قد وظفته لزعزعة استقرار   الجزائر .   

مثلت   العملية الأمنية التي نفذتها الشرطة الجزائرية في الايام الأخيرة من شهر  رمضان مؤشرا خطيرا يدفع للتساؤل  حول   الأنواع الجديدة من الجرائم التي تهدد المجتمع الجزائري ، ففي  تفاصيل الحادثة تقول الشرطة إنها أوقفت   مروج   مخدرات   يدعى  بابلو   فلاح   كان  ينشط  ضمن تشكيل اجرامي   يضم ما لا يقل  عن 14 شخصا،   ما يعني  مجموعة كاملة  من المتعاونين   التي كانت برفقة  بابلو  فلاح  في  منزل   بولاية البويرة ،  وحسب التسريبات المتوفرة فان هذا المطلوب  صدرت في حقه 11 مذكرة ايقاف ، ويعتقد أن   له صلة بجريمتي  قتل على الاقل .

في  صفحة المطلوب للأمن  بابلو  فلاح  يظهر الشاب    وهو رفقة مجموعة من الاشخاص في  صور عديدة، وفي مواقع جبلية في بلاد القبائل في صور أخرة و هو  يحمل  بنادق  مضخية أو مسدسات  في صور أخرى،  التفاصيل  هذه تعني أن الجزائر بالفعل دخلت   مرحلة جديدة   من العنف الإجرامي الذي  قد يفوق  في  فضاعته العنف الذي تمارسه الجماعات الإرهابية، وفي العديد   من الدل التي عاشت  في مراحل سابقة حروبا ضد الجريمة فإن محاربة  هذا النوع من الجرائم  سيستنزف امكانات  ضخمة للأجهزة الأمنية  وقد  تتحول  مدن  كاملة إلى مواقع ممنوعة من الجزائر   في حال  انتشار وتكاثر   مثل  هذه العصابات ، وتشير مصادر أمنية  في تصريحات لموقع الجزائرية  إلى وجود عصابات مماثلة أخرى  اقل  قوة في ولايات  منها  العاصمة تيزيوزو  بجاية  عنابة  خنشلة  تبسة  وهران سيدي بلعباس  تيارت  ومستغانم .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق