في الواجهة

منظمة المؤتمر الاسلامي …إعلان وغادغو : التمسك بحقوق الفلسطينيين و تنديد بالارهاب في الساحل

خيذر بلقاسم

جددت الدورة الخامسة عشر لمؤتمر إتحاد مجالس الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي تمسكها بالمكانة المركزية للقضية الفلسطينية في اهتمامات ودعوة الاتحاد وتضامنه مع شعب فلسطين في سعيه لتحقيق حقوقه المشروعة في إقامة دولة مستقلة وعاصمتها القدس وفقا لقرارات الامم المتحدة .

وأدان “إعلان واغادغو” (بوكينا فاسو) في ختام اشغاله ، أمس ، الانشطة الاستيطانية والجرائم التي ارتكبتها سلطات الاحتلال ضد المواقع الاسلامية والمسيحية ، وسكان القدس ، بهدف تشويه طبيعة المدينة وهويتها .

وأضاف البيان “نحث الامم المتحدة ووكالاتها المتخصصة على توفير الحماية اللازمة للشعب الفلسطيني والآثار والمواقع المعمارية والثقافية في الاراضي المحتلة ، ورفع الحصار الجائر المفروض على الشعب الفلسطيني .”

كما أطلق “اعلان واغادغو” نداء من اجل تضامن دولي اقوى تجاه بلدان الساحل التي يعاني سكانها من الاثار السلبية للإرهاب مما يقوض جهودها التنموية ، وأكد تضامنه مع” سكان بوركينا فاسو ومن خلالهم مع جميع شعوب بلدان الساحل التي تواجه الارهاب والتطرف العنيف وانعدام الأمن ” ، وادان “المجازر والاعتداءات الارهابية في مجموعة بلدان الساحل وبلدان إفريقية اخرى .”

وجدد في هذا الاطار “رفض الافكار المتطرفة وللإرهاب الذي يستهدف العديد من الدول الاسلامية وغير الاسلامية” ، داعيا “لمهاجمة الجذور العميقة له وتعزيز التعاون بين أعضاء المجتمع الدولي “.

ورفض ذات البيان “الخطابات المتطرفة والمتعصبة بكل اشكالها ،مهما كان مصدرها ، والخلط بين الارهاب والاسلام والمسلمين ، وكذا خطابات التخويف من الاسلام ( الاسلاموفوبيا ) بما في ذلك الممارسات والخطب العنصرية .”

وذكر إعلان واغادوغو بالالتزام على “التفعيل السريع والفعال” لقرارات الاطراف في اتفاقية الامم المتحدة الاطارية بشان تغير المناخ ، و بالاجراءات التي اتخدتها منظمة التعازن الاسلامي في اطار “دعم الدول الاعضاء في تنفيذ السياسات العامة لدعم الفئات المستضعفة لصالح البلدان المستضعفة” ، والحاجة على “الحفاظ على كرامة وحقوق اللاجئين والمهاجرين من مناطق النزاع .”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق