إقتصادالحدث الجزائري

منصة رقمية للمؤسسات و الصناعات والمنتجات الإستراتيجية … التفاصيل

لراس حبيب

تعاونت وزارات الحكومة على اعداد منصة رقمية تتضمن قائمة كاملة تتضمن المنتجات الجزائرية التي يمكنها الحصول على دعم مباشر من الحكومة لرفع قدرات المؤسسات الجزائرية على التصدير، و من ضمنها قائمة منتجات ذات طابع استراتيجي و تعمل وزارة التجارة على تحضير دليل وطني يقدم قائمة كاملة بالـمنتجات الجزائرية المصنوعة من قبل الخواص والمنتجين العموميين في اطار مبادرة لدعم الصادرات، الدليل العام للمنتجات الجزائرية سيوزع على الممثليات الدبلوماسية للجزائر في الخارج من أجل تعزيز الإنتاج الوطني وتشجيع الصادرات، طبقا لبيان الحكومة حول دعم الاقتصاد الصادر عقب اجتماع الحكومة يوم 24 مارس .
و تحظى قطاعات اقتصادية عمومية وخاصة برعاية خاصة من الحكومة ضمن ما يسمى بـ قائمة الأنشطة الاسترايجية الاقتصادية، في مشروع حكومي يهدف لدعم الاستثمار الخاص حماية القدرة الشرائية ودعمها ، ودعم الصادرات الجزائرية للخارج، و في هذا الصدد تعكف وزارة التجارة على تحضير مشروع يتضمن الانشطة الاستراتيجية ، والتي تأتي في مقدمتها الصناعة الصيدلانية الطاقة و الفلاحة ، و درست الحكومة, الجزائرية يوم 24 مارس , مشروع مرسوم تنفيذي يحدد قائمة النشاطات التي تكتسي طابعا استراتيجيا, حسبما افاد به بيان لمصالح الوزير الاول.

و استمعت الحكومة, خلال إجتماع لها جرى بتقنية التحاضر عن بعد, ترأسه الوزير الأول, عبد العزيز جراد, إلى عرض قدمه وزير التجارة حول مشروع مرسوم تنفيذي يحدد قائمة النشاطات التي تكتسي طابعا استراتيجيا, يضيف البيان.

و يهدف هذا النص إلى وضع قائمة نشاطات القطاعات الإستراتيجية التي تظل خاضعة لـمشاركة الـمساهمين الـمقيمين الوطنيين بنسبة 51 بالمائة, الـمنصوص عليها في الـمادة 50 من قانون الـمالية التكميلي لسنة 2020.

وفي هذا الإطار, تم تحديد قائمة النشاطات التي تعتبر إستراتيجية والتابعة لقطاعات الطاقة، والنقل والأشغال العمومية، والصناعة الصيدلانية، والـمدرجة في مدونة النشاطات الاقتصادية الخاضعة للقيد في السجل التجاري كما استمعت الحكومة إلى عرض قدمه وزير التجارة حول البطاقية الوطنية للمنتوج الجزائري.

و يسمح هذا العرض بتقييم مدى تقدم الأشغال الـمتعلقة بإعداد البطاقية الوطنية للمنتوج الجزائري التي تشمل قطاعات الصناعة والفلاحة والصناعة التقليدية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق