ولايات ومراسلون

ملف ساخن فوق مكتب والي ولاية تيسمسيلت

امتعاض شديد ابداه العديد من السكان على مستوى ولاية تسمسيلت،لاسيما سكان المنازل المسبقة الصنع او بما يعرف بالبناءات الجاهزة و المعروفة ايضا بالبراريك و ذلك بسبب تأخر السلطات المحلية و الجهات المعنية في تسوية ملفاتهم الخاصة بالتعويض عن هذه البناءات التي حسبهم اصبحت قديمة و لم تعد صالحة للسكن بعد مرور عدة سنوات من وضعها و التي تم توزيعها على السكان المتضررين من زلزال اكتوبر سنة 1980 ، خاصة و أن مادة الامونيت اصبحت تشكل خطرا على صحتهم ، بالإضافة إلى تاكلها و اهتراء أجزاء كبيرة منها ،هذا و قد تم تطمين هؤلاء المستفيدين بالتعويض المالي من اجل انجاز سكنات لائقة بعد تفكيك البناءات المذكورة خلال السنوات القليلة الماضية لكن دون متابعة لحد الان، علما ان هذه  تفوق 200 مسكن موزعة عبر عدة بلديات من الولاية ومنها على الخصوص بلدية تسمسيلت ، خميستي    و بلدية العيون  .

الطيب بونوة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق