رياضة

مــيسـي مريـض نفــسي !

أمـــين يـوسفـي

___

تضييع الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم نادي برشلونة الاسباني لكرة القدم و قائد المنتخب الأرجنتيني لضربة جزاء أمام المنتخب الإيسلندي مضيعا بذلك على فريقه فرصة ثمينة لكسب أول ثلاث نقاط في البطولة و الاكتفاء بنقطة واحدة فتح باب الإنتقادات على مصراعيه و أعاد للأذهان سيناريو مباراة التشيلي في نهائي كوبا أمريكا أين ضيع البرغوث ضربة جزاء من أصل خمسة ضربات منحت لفريقه بعد انهاء الوقت الاصلي و الاضافي للمباراة بالتعادل فاسحا المجال بذلك للمنتخب التشيلي لرفع كأس البطولة و قبل ذلك ضيع صاحب القدم اليسرى السحرية ضربة جزاءمع فريقه برشلونة في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في موسم 2011\2012 ضد النادي الانجليزي تشلسي واضعا بذلك فريقه خارج البطولة إخفاق ميسي المتكرر في ترجمة ضربات الجزاء الى أهداف في المواعيد الكبرى طرح أكثر من علامة إستفهام حول السبب في ذلك و هل هو عائد الى عدم تمرن ليونيل الكافي على ضربات الجزاء في التدريبات ؟ أم ان السبب راجع لعوامل أخرى ؟ عوامل ربطها بعض المشجعين الأرجنتينيين بالمرض النفسي فميسي حسبهم أصبح يعاني من “فوبيا ضربات الجزاء ” مطالبين مدرب المنتخب سامباولي بإسقاط اسم البرغوث من لائحة مسددي ضربات الجزاء خاصة و أن تشكيلة الفريق تزخر بالمسددين البارعين على غرار مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي كون أغويرو أو لاعب باريس سان جيرمان أنخيل دي ماريا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق