في الواجهة

معلومات مذهلة حول سرعة انتشار فيروس كورونا عبر العالم

سرعة انتشار فيروس الكورونا اكبر دليل على فائدة التوسع في الفحوصات والعزل. كل حالة تتركها في المجتمع ستترتب عليها عدة حالات، وهذه الحالات ستنقلها لعدة حالات اخرى وهكذا الى أن تصل لملايين الحالات. عزل حالة واحدة فقط اليوم يجنبك آلاف الاصابات لاحقا. استغرق العالم 92 يوماً ليصل مجموع الإصابات في العالم إلى مليون حالة. ثم استغرق يوماً واحداً للقفز من 53 مليون حالة إلى 54 مليون حالة في يوم 9 نوفمبر و16 نوفمبر. لا يجب أن نغفل اختلاف سياسات إجراء الاختبارات وهو ما يسمح الآن باكتشاف جزء أكبر من المصابين على عكس فترة بداية الجائحة. ففي بداية الجائحة تسبب خوف الدول والتناقص الشديد لطاقة سلاسل التوريد (Supply Chains) إلى ندرة في أدوات الاختبارات. وبالتالي فإن 92 يوماً حتى الوصول لأول مليون تلاها مباشرة 12 يوم للوصول للمليون الثاني. وبالتالي فإن إهمال عدد الأيام المطلوبة لأول مليون سيمنحنا ربما رؤية أوضع لتسارع اكتشاف الإصابات حول العالم.

د. محمد ابراهيم بسيوني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق