الجزائر من الداخل

ماذا فعل وماذا قال الوزير كمال رزيق في جيجل ؟

عبر مواطنوا ولاية جيجل عن تدمرهم وإستيائهم من الزيارة الشكلية لوزير التجارة السيد كمال رزيق  والتي حسبهم لم تأتي بأي جديد خاصة وأنهم كانوا يعولون الكثير عليها ، خاصة وأن جيحل قلما يزورها الوزاراء مقارنة ببعض الولايات الأخرى ، وبالتالي كانوا ينتظرونها أن تكون زيارة نوعية  للنهوض بالقطاع التجاري للولاية ، لكن زيارة الوزير يبدوا أنها كانت شكلية وودية حسبهم حيث قام بتدشين مقر مديرية التجارة وهي التي دخلت حيز الخدمة منذ حوالي 4 سنوات وغرق في البروتوكولات والشكليات الزائدة عن اللزوم و التي كان قبل يوم من الآن دعا رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون إلى ضرورة التخلي عن البهرجة الزائدة خلال الخرجات الميدانية ، حيث خاب ظن المواطنين الجيجليين وهم الذين كانوا يعولون على قرارات تنعش ميناء جن جن الذي يعتبر أكبر قطب تجاري الولاية لكن لا يجود على الولاية بشيئ كون عائداته تعود للمؤسسة الأم بالجزائر العاصمة ، ناهيك عن غياب كلي لأسواق الجملة بالولاية وغرف التبريد وهو ما جعل المتوج الفلاحي المحلي يبقى حبيس مزارع الفلاحين ، أين يجدون صعوبات كبيرة في تسويقه ، بالإضافة الى التأخر الكبير في طريق جيجل العلمة التي كانت ستربط ميناء جن جن مباشرة بأسواق العلمة حيث كانت ستكون المحرك الفعلي لعجلة التجارة في الولاية ، لكن لا شيئ من ذلك حدث فالزيارة لم تخرج عن إجراءات بروتوكولية كتدشينات وزيارات لمقرات تابعة لمصالحه وفقط.
                                                                                          ع.ب
 ال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق