رياضة

لماذا سيبقى رونالدو رمزا من رموز ريال مدريد إلى الأبد؟

لسنوات قادمة طويلة سيواصل كريستيانو رونالدو احتكار ارقام قياسية معجزو قد يعجز لا عبو النادي الملكي عن كسرها، سي ار7 كما يلقب هو ماركة مسجلة بامتياز لصالح ريال مدريد ، وسيبقى نجم نادي العاصمة الاسبانبة الأول لعقود لاحقة رغم رحيله عن الملكى

تألق رونالدو لمدة 9 سنوات قضاها بألوان ريال مدريد، منذ صيف 2009 قادمًا من مانشستر يونايتد الإنجليزى حتى أعلن النادى الملكى فى بيان رسمى فى الثلاثاء 10 يوليو 2018 الصيف قبل الماضى، رحيل البرتغالى كريستيانو، إلى يوفنتوس الإيطالى، بعدما أصبح هداف ريال مدريد التاريخى، برصيد 451 هدفاً فى 138 مباراة، وحصل على 16 لقباً، منها 4 كئوس أوروبية ثلاثة منها على التوالى، وفاز بأربع كرات ذهبية وجائزتى الأفضل من الاتحاد الدولى، وثلاث مرات للحذاء الذهبى.

وحصد فريق ريال مدريد مدريد لقب السوبر الإسبانى بعد الفوز على غريمه أتلتيكو مدريد بركلات الترجيح 4-1 فى المباراة، التى أقيمت على ملعب “الجوهرة المشعة” بمدينة جدة ، فى نهائى كأس السوبر الاسبانى.

ومازال ريال مدريد يبحث عن تعويض الجوهرة البرتغالى الذى رحل ليوفنتوس، خاصة أن رونالدو كان يسجل من أنصاف الفرص وقاد النادى الملكى لمنصات التتويج فى أكثر من مناسبة.

لمعرفة 13 رقما قياسيا محفورا باسم رونالدو فى ريال مدريد من هنا

جدير بالذكر، أن البرتغالي رونالدو، حصل على المركز الأول بين اللاعبين الأفضل في لعبة “فيفا 2020” الإلكترونية، فيما غاب المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، عن تشكيلة اللاعبين الأفضل.

ونشر الحساب الرسمي للعبة كرة القدم الشهيرة، عبر “تويتر”، التشكيلة الأفضل بفيفا 2020، منذ طرحها أواخر الصيف الماضي.

وبلغت قوة كريستيانو رونالدو في اللعبة 99 من 100، وأتى معه في نفس المركز ولكن بفروق قليلة كل من الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة الإسباني، والهولندي فيرجيل فان دايك، مدافع ليفربول الإنجليزي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق