رأي

للمستقبل ، إذا كان لدينا مستقبل !

 

حسين عجيب
….
للمستقبل ، إذا كان لدينا مستقبل !
( العلاقة بين الحياة والزمن )

لحظة ولادة طفل _ة ، وكل كائن حي صورة طبق الأصل ، تحدث مفارقة كبرى أو معجزة .
لحظة الولادة يكون العمر الحقيقي والكامل يساوي الصفر .
بالتزامن تكون بقية العمر كاملة .
لماذا وكيف ؟
1
بعد دقيقة من الولادة ، يكون عمر الطفل _ة يساوي دقيقة واحدة بالضبط .
بالتزامن تكون بقية العمر قد نقصت دقيقة بالفعل .
….
بعد دقيقتين ، يصير العمر يساوي 2 دقيقة .
بالتزامن ، تكون بقية العمر قد نقصت بالفعل 2 دقيقة .
2
الآن ، ذلك الطفل _ة صار عمره 71 سنة .
بالتزامن نقصت بقية عمره 71 سنة بالضبط .
…..
بعد 17 سنة يموت ذلك الطفل_ ة ( الكهل _ة ) .
عمره الحقيقي والكامل = 88 سنة .
صارت بقية عمره تساوي الصفر .
وسوف تبقى بقية عمره تساوي الصفر إلى الأبد .
3
كيف يمكن فهم ، وتفسير ، ما حدث بشكل منطقي وتجريبي معا ؟
العمر والحياة اثنان ، ولا يمكن اختصارهما إلى الواحد مطلقا .
وتلك هي بؤرة المشكلة اللغوية ، في العربية وغيرها .
…..
علاقة الحياة والزمن تشبه علاقة اليمين واليسار _ صورة طبق الأصل .
اليمين ، أو اليسار ، مصطلح بدأ بشكل اعتباطي ، وتحول إلى حقيقة إنسانية مثل اللغة والزمن ….ومثل بقية حقائق وجودنا الثقافي خاصة .
4
لنعد قليلا إلى لحظة الولادة .
هي مزدوجة بطبيعتها : حياة + زمن ، شبه طبق الأصل لثنائية اليمين واليسار .
…..
افترض نيوتن ، وقبله فلاسفة اليونان القدامى ، أن اتجاه سهم الزمن يبدأ من الماضي إلى المستقبل ، عبر الحاضر .
ونسي ، أو لم ينتبه أو لم يفكر …، أن اتجاه الحياة نقيض الزمن .
5
مصطلح اليمين أو اليسار ، لا يتحدد بذراعك أو بذراعي بالطبع .
لكن ، لا يمكنك اليوم تغيير الاتجاه المشترك والموروث لكل من اليسار واليمين . الشيء نفسه تماما ، بالنسبة للعلاقة بين الحياة والزمن .
…..
قبل افتراض نيوتن _ أو تحته _ فرضية ضمنية موروثة ومشتركة ( وهي حقيقة ملموسة أيضا ) ، أن اتجاه حركة الحياة تبدأ من الماضي إلى المستقبل ، عبر الحاضر . هذه ظاهرة مباشرة للحواس ، وتقبل الاختبار والتعميم بلا استثناء .
6
لا يختلف اثنان على اتجاه حركة الحياة : من الماضي إلى المستقبل ، مرورا بالحاضر .
هي ظاهرة مباشرة وتقبل الاختبار والتعميم بلا استثناء .
…..
العمر الفردي ، يوضح بشكل حاسم ، وتجريبي ، الجدلية العكسية بين حركتي الحياة والزمن .
أحدهما يمثل اتجاه اليسار مثلا ، والثاني يصير اليمين بالتأكيد .
7
اتجاه حركة مرور الزمن ، تبدأ من المستقبل إلى الماضي ، عبر الحاضر .
…..
من لا يمكنه فهم ما سبق ؟!
( المشكلة في عقله وثقافته المحدودة أو غير العلمية )
8
مشكلة الموقف العقلي الفردي ، والمشترك ، تتمحور حول الزمن .
بدون تصحيح الموقف الموروث _ يشبه فكرة الأرض الثابتة والمسطحة وحولها تدور الشمس والقمر والنجوم _ سوف يبقى العقل وحامله في الماضي الوهمي ( الذي حدث ومضى منذ زمن بعيد جدا ) .
…..
ناقشت مواقف بعض أعلام القرن العشرين ، في الفلسفة والفيزياء والأدب من الزمن ، بشكل تفصيلي وموسع _ وكررتها إلى درجة الملل _ وما يزال من يفهمون العلاقة الصحيحة بين الحياة والزمن أقل من عدد أصابع اليدين ، لا في سوريا وحدها ، بل وفي العالم كله .
9
الأزمنة الحديثة ، عنوان مجلة سارتر .
البحث عن الزمن المفقود ، عنوان رواية مراسيل بروست .
جدلية الزمن عنوان كتاب غاستون باشلار .
سأختم الأمثلة مع حنة أرندت ، عنوان كتابها ” الماضي والمستقبل ” .
المفارقة المحزنة ، أن الأربعة لا يعرفون شيئا عن الزمن .
…..
يمكن تكثيف موقف الثقافة العالمية الحالية ، وضمنا وقف العلم والفلسفة ، عبر مواقف ثلاثة أشهر فيزيائيين اليوم :
خطأ موقف نيوتن من الزمن ، يختصر بنقطتين ، تتمثل الأولى بعكس الاتجاه فقط ، والثانية موقفه من الحاضر ، حيث أنه كان يعتبر الحاضر فترة لامتناهية في الصغر ويمكن اهمالها . بينما قيمة الحاضر الحقيقية ، تتمثل بالمجال بين الصفر واللانهاية الموجبة ( وربما السالبة ، حاولت قراءة الأعداد العقدية حديثا ، وتعذر علي فهمها بصراحة ) .
خطأ موقف اينشتاين ، أكبر من خطأ نيوتن ، حيث أهمل الماضي والمستقبل ، واعتبر أن الحاضر يجسد الزمن كله ، وبالإضافة إلى ذلك اعتبر أن اتجاه حركة الزمن غير محدد ، ويمكن أن يحدث بكل الجهات .
موقف ستيفن هوكينغ ، اكثر تعقيدا من سابقيه . فهو يمثل الموقف المتناقض من الزمن ( يجمع بيم موقفي أرسطو والقديس أوغستين ، حيث يعتبر أرسطو أن الزمن عداد لا غير ، بينما يعتبره القديس أوغستين مخلوقا مثل أي كائن آخر ) .
10
أكتفي بهذه التذكير السريع ، وأعود إلى مثال الطفل _ة .
المشكلة المحورية في صعوبة تخيل المستقبل ، كمصدر وبداية خاصة .
…..
لحظة موت أحدهم ، سنكون أنت وأنا يوما ، تتضح بقية العمر بجلاء .
الزمن ، أو العمر أو الوقت ، رصيد إيجابي بالفعل .
11
طفل _ة في عمر عشر سنوات .
نقصت بقية عمره عشر سنوات بالضبط .
….
حل تلك المسألة بسيط جدا ، بعدما نفهم الجدلية العكسية بين الحياة والزمن :
الحياة + الزمن = الصفر .
معادة صفرية من الدرجة الأولى :
س + ع = الصفر .
نعرف الحياة من الحاضر والماضي ، لكن يتعذر معرفة الزمن والمستقبل .
…..
يمكن استنتاج الماضي من الحاضر بالفعل .
لا يمكن استنتاج المستقبل من الحاضر أبدا .
فكر وكتابة ديفيد هيوم ، أحد مصادر النظرية الجديدة .
سوف أحاول قراءة كتابه ” رسالة في الطبيعة البشرية ” .
12
شجرة عارية على مفرق طريق …
كما ولدتك أمك
….

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق