مجتمع

لعبة الدامة ” الطاولة ” … ما لا تعرفه عن فوائد لعبة الدامة أو الطاولة

زهرة عايش بتصرف

بالرغم من السمعة السيئة للعبة ” الدامة ” أو الطاولة كما تسمى في الدول العربية المشرقية، إلا أن ابحاثا اكدت أن اللعبة لها فوائد بشكل خاص لكبار السن ، ممارسة لعبة الدامة أو الطاولة قد تساعد كبار السن في الحفاظ على ذاكرتهم حادة حسل دراسات ، ، وحسب تقرير لصحيفة “إندبندنت” البريطانية، عن جامعة إدنبرة بالمملكة المتحدة، القول إن أولئك الذين مارسوا ألعاب الطاولة بانتظام مثل لعبة الشطرنج والبنجو، حافظوا على مهارات التفكير لديهم، مقارنة بأقرانهم ممن لا يمارسون تلك الألعاب.

وقيم الباحثون حالة 1091 فردا، وجميعهم ولدوا في عام 1939. وتم تسجيل حالة الوظيفة الإدراكية العامة للمشاركين في سن 70عاما.

ثم أجريت للمشاركين سلسلة من الاختبارات المعرفية في سن 70 و83 و86 و79 عاما.

وفي سن 70 و76 عاما، سُئل المشاركون عن عدد المرات التي شاركوا فيها في أنشطة مثل لعب الورق والشطرنج والبنجو والكلمات المتقاطعة.

وحاول الباحثون بعد ذلك تحديد ما إذا كان هناك أي صلة بين الألعاب التي مارسوها وقدراتهم المعرفية.
ووجدت الدراسة أن أولئك الذين بدأوا بلعب المزيد من ألعاب الطاولة في سنواتهم اللاحقة كانوا أقل عرضة لإظهار انخفاض في مهارات التفكير، وظهرت الصلة بشكل واضح فيما يتعلق بوظيفة ذاكرة المشارك وسرعة تفكيره.

وخلص الباحثون إلى أن النتائج التي توصلوا إليها يمكن أن تساعد في تحديد أنواع الأنشطة التي قد تفيد قدراتنا المعرفية في سن الشيخوخة.

وأوضح الباحثون أنه بالنسبة لأولئك في السبعينيات من العمر، يبدو أن هناك رسالة أخرى مفادها أن ممارسة الألعاب غير الرقمية قد يكون سلوكا إيجابيا من حيث الحد من انخفاض الإدراك.

وأضافوا أنه ما زال يتعين معرفة ما إذا كانت بعض هذه الألعاب أكثر قوة من غيرها وذلك لأن العديد من الأشياء الأخرى ترتبط بمهارات معرفية أفضل في سن الشيخوخة، مثل اللياقة البدنية وعدم التدخين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق