الحدث الجزائري

كيف يعيش الرئيس الاسبق بوتفليقة عبد العزيز آخر أيامه بعد عام من الاطاحة به

مرابط محمد/ فلوح صباح

الرئيس الاسبق بوتفليقة عبد العزيز غادر السلطة منذ سنة اليوم، الكثير من الجزائريين لا يرغبون في تذكر عهده وسنوات حكمه الطويلة التي اطبقت على قلوب الجزائريين ودفعتها للانتفاضة عليه وعلى فساد نظامه السياسي، اليوم لا أحد يرغب في التواصل المباشر مع الرئيس الاسبق، حتى اقرب المقربين منه، يحملونه الآن مسؤولية ما وصلت اليه البلاد ومنا وصلت اليه أحولهم بعد أن توبع العشرات من كبار مسؤوليه السابقين وانصاره في قضايا فساد .
وتشير معلومات تحوزها صحيفة الجزائرية للأخبار إلى أن الرئيس الاسبق بوتفليقة يقضي وقته الآن بين سماع القرآن المجود، وتنقلا بين غرفة نومه وصوالون الفيلا التي يقيم بها باعالي العاصمة، و حديقة الفيلا، عدد الاشخاص الذين يزرونه يوميا لا يتعدى 5 اشخاص من بينهم 2 من أطبائه ، الموجودون حول الرئيس الاسبق من اقرب المقربين منه يتحاشون وحسب تسريبات حصلت عليها صحيفة الجزائرية للأخبار الحديث عن السياسة وتطورات الأوضاع الداخلية بشكل خاص اخبار تحقيقات الفساد، التسريب الأكثر أهمية الذي حصلت عليه صحيفة الجزائرية للأخبار ، كان مثيرا للإنتباه فقد علمات الجزائرية للأخبار من أحد المقربين جدا من أسرة الرئيس الأسبق أن بوتفليقة عبد العزيز لم يعرف بخبر وفاة الفريق أحمد قايد صالح سوى بعد 4 ايام من الجنازة، كما أنه علم بخبر فوز تبون عبد المجيد بالإنتخابات الرئاسية يومين بعد الاعلان الرسمي، الرئيس الاسبق يبدوا كما تشير التسريبات وقد كبر بكثير من الصور القليلة المنشورة له وآخرها صورة تسليم الاستقالة الشهيرة الملتقطة قبل سنة من اليوم حتى صار يبدوا فوق التسعين سنة .
وقد تطرقت وكالة الأنباء الفرنسية في مقال لها عن يوميات الرئيس السابق ” عبد العزيز بوتفليقة” بعد إزاحته من كرسي الرئاسة ، و جاء هذا قبل مرور قرابة عام على تقديم إستقالته في الثاني من أبريل تحت ضغط الحراك الشعبي الرافض للعهدة الخامسة مع قيادات الجيش الوطني الشعبي بقيادة رئيس الأركان الفريق “أحمد قايد صالح” رحمة الله عليه، إذ جاء في التقرير أن الرئيس السابق ومنذ إستقالته يعيش وحيداً في عزلة تامة بمنزله قرب العاصمة مع شقيقته و طاقمه الطبي وهو ما أكده الصحفي “فريد عليلات” مؤلف آخر سيرة ذاتية له في مقابلة نشرتها الشهر الماضي الأسبوعية الفرنسية “لوبوان” ، أن الرئيس لا يزال يستقبل الزوار وهو حاليا على كرسيه المتحرك علما أنه غير قادر على الكلام بسبب مرضه وأضاف أيضا أنه على علم بكل ما يحدث في الجزائر .
صباح .ف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق