في الواجهة

كيف ضيع الوزير الأول الاسبق عبد المالك سلال عدة ملايين من الدولارات ؟؟

مناد راضية
ــــــــــــــ

كشف وزير الموارد المائية  الاسبق  حسين نسيب في مارس 2017  أن الدراسات التقنية التي أجرتها وزارة الموارد المائية في الفترة بين عامي 2008 و 2016   وكانت تسند لمكاتب دراسات أجنبية ، كبدت الدولة خسائر مادية معتبرة ، ورغم أن الوزير لم يعترف رسميا بالخسائر المعتبرة التي تكبدتها خزينة الدولة من جراء اسناد صفقات لمكاتب دراسات أجنبية في قطاع المياه إلا أن سياق حديث الوزير أكد أن وزارة الموارد المائية في سنوات البحبوحة المالية أسندت صففقات دراسات تقنية عديدة لمكاتب خبرة دولية مارست ” الإحتيال على الوزارة ” من خلال تكليف مكاتب دراسات محلية بمتابعة المشاريع بمعنى آخر أن الدراسات في النهاية كانت تتم عبر مكاتب جزائرية ، والأخطر هنا هو أن المكاتب هذه استعملت خرائط عادية في دراساتها، حيث أوقعت مصالح الوزاترة في أخطاء فادحة نتيجة اعتماد صور فضائية لغوغل اريث بدل من التصوير الجوي المباشر ، وأكد الوزير أن كل الدراسات التي ستتم في المستقبل ستسند لمكاتب محلية جزائرية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق