مجتمع

كيف تقوم بتقوية مناعتك في مواجهة الفيروسات …تقوية جهازك المناعي ضد الفيروسات والميكروبات


تقوية د. محمد ابراهيم بسيوني

جهازك المناعي هو نظام، وليس كيان واحد. لكي يعمل بشكل جيد يتطلب هذا التوازن والانسجام بين أعضاء الجسم.

خط دفاعك الأول هو اختيار نمط حياة صحي. اتباع الإرشادات العامة للصحة الجيدة هي أفضل خطوة يمكنك اتخاذها للحفاظ على نظام المناعة لديك قويًا وصحيًا بشكل طبيعي. يعمل كل جزء من جسدك بما في ذلك جهاز المناعة لديك، بشكل أفضل عندما يكون محميًا من الهجمات البيئية ويدعمه استراتيجيات الحياة الصحية مثل:

* لا تدخن.
* تناول نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات.
* ممارسة الرياضة بانتظام.
* الحفاظ على وزن صحي مناسب لطولك.
* لا تشرب الكحوليات.
* احصل على قسط كاف من النوم.
* اتخذ خطوات لتجنب الإصابة، مثل غسل يديك بشكل متكرر وطهي اللحوم جيدًا.
* حاول تقليل الضغط النفسي.

زيادة المناعة بطريقة صحية
تدعي العديد من المنتجات الغذائية أنها تعزز أو تدعم الحصانة. لكن مفهوم تعزيز المناعة ليس له معنى علميًا في الواقع.

إن محاولة تعزيز خلايا جهاز المناعة لديك أمر معقد لأن هناك العديد من الأنواع المختلفة من الخلايا في جهاز المناعة التي تستجيب للعديد من الميكروبات المختلفة بطرق عديدة. حتى الآن لا يعرف العلماء الإجابة. المعروف هو أن الجسم يولد باستمرار خلايا مناعية. خلايا ليمفاوية أكثر مما يمكن أن تستخدمه. تزيل الخلايا الإضافية نفسها من خلال عملية طبيعية لموت الخلايا تسمى موت الخلايا المبرمج، بعضها قبل ان يعمل والبعض الآخر بعد الفوز في المعركة ضد البكتيريا والفيروسات. لا أحد يعرف حتي اليوم عدد الخلايا أو أفضل مزيج من الخلايا التي يحتاج الجهاز المناعي للعمل في مستواه الأمثل.

مع تقدمنا ​​في العمر، تنخفض قدرتنا على الاستجابة المناعية، مما يساهم بدوره في المزيد من العدوى بالبكتيريا أو الفيروسات والمزيد من السرطانات. فمع ارتفاع متوسط ​​العمر زاد حدوث الحالات المرضية المرتبطة بالعمر. في حين أن بعض الناس يتقدمون في السن بصحة جيدة، فإن الخلاصة التي توصلت إليها العديد من الدراسات هي أنه بالمقارنة مع الشباب، فإن كبار السن أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية، والأهم من ذلك، أنهم أكثر عرضة للوفاة. تعد التهابات الجهاز التنفسي والإنفلونزا وخاصة الالتهاب الرئوي من الأسباب الرئيسية للوفاة بين الأشخاص فوق سن 65 عامًا حول العالم. لا أحد يعرف على وجه اليقين سبب حدوث ذلك، لكن بعض العلماء يلاحظون أن هذا الخطر المتزايد يرتبط بانخفاض في الخلايا التائية T lymphocytes، ربما من ضمور الغدة الصعترية The Thymus مع تقدم العمر وإنتاج خلايا T أقل لمحاربة العدوى. ما إذا كان هذا الانخفاض في وظيفة الغدة الصعترية يفسر الانخفاض في الخلايا التائية أو ما إذا كانت التغييرات الأخرى التي تلعب دورًا غير مفهومة تمامًا. البعض الآخر مهتم بما إذا كان نخاع العظام يصبح أقل كفاءة في إنتاج الخلايا الجذعية التي تؤدي إلى ظهور خلايا جهاز المناعة. وقد أظهرت استجابة كبار السن للقاحات انخفاض الاستجابة المناعية للعدوى. على سبيل المثال، أظهرت دراسات لقاحات الإنفلونزا أنه بالنسبة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، يكون اللقاح أقل فعالية بكثير مقارنة بالأطفال الأصحاء (فوق سن 2). ولكن على الرغم من انخفاض الفعالية، فقد أدت اللقاحات ضد الأنفلونزا والالتهاب الرئوي إلى خفض معدلات المرض والوفاة لدى كبار السن بشكل كبير عند مقارنتها بعدم التطعيم.
يبدو أن هناك صلة بين التغذية والحصانة المناوئة لدى كبار السن. يُعرف شكل من أشكال سوء التغذية الشائعة بشكل مدهش حتى في البلدان الغنية باسم “سوء التغذية بالمغذيات الدقيقة”. حيث يعاني الشخص من نقص في بعض الفيتامينات الأساسية والمعادن النزرة التي يتم الحصول عليها أو استكمالها بنظام غذائي، يمكن أن تكون شائعة لدى كبار السن. يميل كبار السن إلى تناول طعام أقل وغالبًا ما يكون لديهم تنوع أقل في وجباتهم الغذائية. المكملات الغذائية قد تساعد كبار السن في الحفاظ على صحة جهاز المناعة. في حين أن بعض المكملات الغذائية قد تكون مفيدة لكبار السن، حتى التغييرات الصغيرة يمكن أن يكون لها آثار خطيرة في هذه الفئة العمرية.

هناك بعض الدلائل على أن نقص المغذيات الدقيقة المختلفة على سبيل المثال، القصور في الزنك والسيلينيوم والحديد والنحاس وحمض الفوليك والفيتامينات A وB6 وC وE لها تأثير على الاستجابة المناعية البشرية.

د. محمد ابراهيم بسيوني
عميد طب المنيا السابق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق