رأي

كورونا قاتل كبار السن ….كورونا المسنين

كفاح جمعة كنجي

كورونا والمسنيين.
قبل شهر اتممتُ الستين من عمري . لم احتفل بعيد الميلاد كعادتي الدائمة وكما السنين التي قبلها خجلاً لما يَمرُ بِه الآخرين القريبين والبعيدين من احوال سيئة في بلدي واماكن اخرى .
ذات اليوم حدثت نفسي مُطولا ، وهنئتها ، لِأني إجتزت الموت عشرات المرات وكنت محظوظاً لِابقى حتى اليوم عكس العديدين من جيلي مِمن فقدوا حياتهم بطرق الموت المختلفة و اغلبهم زهقت الحروب العبثية ارواحهم ، وهم شباباَ لم يتذوقوا طعم الحياة بعد، لا حلوها ولا مُرِها.
ذات اليوم الذي بلغت فيه الستين، شعرت بِأني مازلت شاباً، فتمنيت وانا في هذا العمر أن اُكمل الجامعة التي حَرموني من اكمالها عمداً، وعدت لممارسة هوايتي ، لِلحبر لِقصبتي وقلم الخط وكراسة المبدع الراحل هاشم البغدادي وكأني مازلت طالبا في المتوسطة والصف التاسع وأُكملُ إشباع رغبتي في إتقان رسم الحرف العربي رغم صعوباتها وانا في الستين …
وبعد شهر على بلوغي الستين اتت الينا كورونا .
أستمع وارى كما يرى ويسمع جميعكم وكما يُشاع برغبة البعض التخلص مِن المسنيين عبر فايروسهم كورونا!!!
إن صح ذلك،
فسيسجلها التاريخ جريمة جديدة إن صح ذلك ولن ينجوا فاعليها ؟
سادتي :
كبار السن هم بركة كوكبنا ،و لهم مساحات لخدمة الانسانية كما الشبان ..دعوهم يمضون سنين عمرهم الاخيرة بسلام ..فسنين طفولتهم وشبابهم مضت بعذابات وآهات بلا إنقطاع ،،فهل تستكثرون عليهم ماتبقى لهم من بضع سنين ؟؟
خذوا كوروناكم وابتعدوا عنا .
كوروناكم لن يوقف الحياة ستنتصر الانسانية عليه..
انا على يقين كامل من ذلك .

آذار 2020

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق