ولايات ومراسلون

كل ما قاله أمين عام حزب جبهة التحرير في ولاية الأغواط

صرح الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني أبو الفضل بعجي يوم السبت بالأغواط أن مشروع تعديل الدستور المطروح للإستفتاء يوم الفاتح نوفمبر المقبل يعد “بوابة” للإصلاحات السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية.

وأوضح السيد بعجي خلال تنشيطه لقاء في إطار الحملة الإستفتائية بدار الثقافة “التخي عبد الله بن كريو” بعاصمة الولاية, أن مشروع تعديل الدستور سيكون انطلاقة لإصلاحات, منها “ضمان مبدأ التساوي بين السلطات التنفيذية و التشريعية و القضائية لما يوفره من ميكانيزمات تكفل ذلك”.

وثمن ذات المسؤول الحزبي في تدخله مسألة تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية وتحديد العهدات الرئاسية و البرلمانية التي تضمنها المشروع, و التي تندرج, كما قال, ضمن ”تكريس مفهوم حكم المؤسسات بعيدا عن حكم الأشخاص”, معتبرا أيضا استحداث محكمة دستورية ”خطوة جد إيجابية”.

وفي رأي الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني ”لا يوجد دستور في العالم يحظى بالإجماع و توافق جميع مكونات الطبقة السياسية ” و لكن هناك – كما أضاف ”نقاط كثيرة متفق عليها في الدستور الجديد”.

وأشار أيضا أن مشروع تعديل الدستور قد فصل في مسألة الهوية والمرجعية الدينية.

وأكد السيد أبو الفضل بعجي في ختام تدخله أن بناء الدولة يكون على مراحل, بالنظر الى ”كون تركة النظام السابق ثقيلة و الإصلاح و التنمية يكون وفق أطر مدروسة تضمن فعالية أفضل نحو تحقيق التغيير المنشود”, حسبه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق