الحدث الجزائري

كل شيء عن ” جنرال القضاء ” … هذا هو وزير العدل بلقاسم زغماتي وهذا هو مساره المهني وهذه هي شخصيته

ليلى بلدي
ولد بلقاسم زغماتي لأسرة بسيطة في مدينة قوراية تيبازة يوم 2 يناير عام 1957 ، وكان متوفوقا في طل مستويات الدراسة الابتدائي والمتوسط والثانوي، يقال في محيط اسرته أنه كان يرغب في العمل كأستاذ جامعي لكن الاقدار ساقته إلى سلك القضاء.
يلقبه البعض بلقب ” المنجل “، ويعرفه البعض الآخر حتى قبل اعتلاء منصب وزير العدل بلقب ” جنرال القضاة ” ، إنه الوزير الحديدي بلقاسم زغماتي الذي شغل مناصب مسؤولية في أكثر من موقع في العدالة الجزائرية، عمل لسنوات طويلة من حياته في القضاء الواقف أو النيابة، يقول كل من عرفه إنه صارم جدا في مواعيده دقيق للغاية في تحديد الأوقات، ملامح وجهه لا تتغير بين الفرح أو الحزن ولا يعرف أحد الطريقة التي يفكر فيها أو الكيفية التي يتخذ بها القرارات، الأهم في شخصية وزير العدل ابن مدينة قوراية بولاية تيبازة ، هي أنه يعمل بقناعات ووفقا للمبادئ القانونية العامة ، يقول عنه أحد القضاة الذين عملوا تحت وصايته قبل سنوات ، انه يهتم للغاية بأمرين اثنين بـ ” الروب ” أو جبة القاضي هي دائما نزيفة ومتألقة و جاهزة، يضعها قبالة مكتبه، وفوق المكتب دائما قانون الاجراءات الجزائية وقربه مصحف شريف، وهو مخلص جدا لحياته الأسرية وربما هذا كان سبب تألقه وتفوقه، في الفترة بين عامي 1977 و 1981 كان دائما الأول في دورة مدرسة الادارة تخصص قانون القسم القضائي، هذا التفوق أهله لتقلد مناصب قضائية مباشرة بعد أداء الخدمة الوطنية عام 1983 ، لكن الأهم هو أن السيد زغماتي عمل في سلك اقضاء العسكري اثناء اداء الخدمة الوطنية،

شغل مناصب ابرزها قاضي لدى محكمة قصر البخاري من سنة 1983 الى 1986. – قاضي لدى محكمة شرشال من سنة 1981 إلى 1983. – قاضي لدى محكمة الشلف من سنة 1986 إلى 1987. – نائب عام مساعد لدى مجلس قضاء البليدة من سنة 1986 إلى 1989. – قاضي لدى محكمة العفرون من سنة 1989 إلى 1990. – قاضي لدى محكمة حسين داي من 1990 إلى 1993. – نائب عام مساعد لدى مجلس قضاء الجزائر من سنة 1994 إلى 1996. – نائب عام لدى مجلس قضاء باتنة من سنة 1996 إلى 2000. – نائب عام لدى مجلس قضاء سطيف من سنة 2000 إلى 2003 .- نائب عام لدى مجلس قضاء وهران من سنة 2003 إلى 2007. – نائب عام لدى مجلس قضاء الجزائر من سنة 2007 إلى 2016. – نائب عام لدى مجلس قضاء الجزائر سنة 2019.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق