ثقافة

كابوس

قاسم محمد مجيد الساعدي

 

كلما قلب صور لها
تَعوذ من الشِيطان
أن لا يزلَ قدمهُ
كي لا يطرد ُ من جنِتها

——
أللافتُ للنظر
شَتَمَ البعدُ …. بأشد العبارات
فرسم , طائر عملاق
لا يشبه طيور الجنة ….

———
يتذكر رهبة
أول صورة
أرسلتها له …. في لَيْلٍ
مُزدَحِماً بلشَكْوَى

——–

لم يأذن السؤال بأي أجابة
من حمل …. متاع الرحيل , على رأِسِه
وصّدقت نبوءة مجنون
تلك , ألخَجُولة
سَمع انفاسها …. تتلاحقُ
وشّعر بسِخونة جسدها
عن بعد !

———-
اعترضت بشدة
فقالت :
مفاتيح الجسد لها ارقاما سرية
هل نسيتها ؟
ربما حين … أغلق باب الخوف
والريح تدق , ولا احداً يسمعُ

——–

أين هو
أين هي ………
ولَم الخيال
طريح ألفراش .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق