الحدث الجزائري

قضية اهانة معلمة بولاية وهران … وزير الداخلية كمال بلجود يتدخل

تدخل  وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود، في موضوع المعلمة التي تعرضت   للإهاة بولاية  وهران وعاعن الوزير بلجود  اليوم الخميس، عن رفضه “القاطع” لإهانة المعلم، داعيا كافة  المسؤولين التابعين لقطاعه للترفع عن هذه الممارسات.

وقال الوزير في تدخل أمام لجنة المالية والميزانية للمجلس الشعبي الوطني أين تم مساءلته بشأن حادثة والي وهران مع معلمة من مدرسة ”بن زرجب” بوهران التي اشتكت له بمناسبة انطلاق الموسم الدراسي عن الحالة المزرية لأقسام الدراسة سيما الطاولات التي قالت أنها تعود “للعهد الاستعماري”، أنه يرفض “رفضا قاطعا إهانة المعلم وهو يدافع عن مستقبل أبنائنا”، موجها لها “التحية والشكر”.

ودعا الوزير بلجود الأستاذة التي قامت بـ “فضح الممارسات القديمة” الى “مواصلة عملها” و المسؤولين على مختلف المستويات الى أن “يترفعوا عن هذه الممارسات”.

وأضاف قائلا: “كنت قد تحدثت عن هذا الموضوع مع كل المسؤولين التابعين للجماعات المحلية، حيث قلت لهم أن خروجهم إلى الميدان غرضه المعاينة و اتخاد قرارات والتغيير للإيجابي. فأتمنى أن تخرج هذه الممارسات من قاموسنا”.

وكشف بالمناسبة أنه سيتم تحديث طاولات الاقسام الدراسية عبر مختلف ولايات الوطن وذلك تدريجيا لأن الأمر، كما قال، “ليس بالسهل نظرا لوجود أكثر من 19 ألف مدرسة” عبر القطر.

و كان الوزير الأول، عبد العزيز جراد، في وقت سابق عقب على هذه الحادثة التي تم تداولها عبر مواقع التواصل حيث عبر فيها المواطنون عن استيائهم. و كتب السيد جراد في تغريدة على حسابه في “تويتر”: “أرفض رفضا قاطعا إهانة المعلم، و هو يدافع عن مستقبل أبنائنا”، موجها “تحية شكر وتقدير للمعلمة”.

و أكد في ذات الصدد على أنه “سيتم تحديث أثاث المدارس القديمة على مستوى الوطن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق