ثقافة

قصيدة من رواية للروائية شيرين حسين تقديم كتاب … رواية بعد الرحيل

وكأس من خمر محرم مذاقه شفاتيك.
الي متي لا اجرأ ان انظر اليك
من ربيعي لخريفي متيمة بك
هل للعشق مواسم؟
اخبريني لانتزع كل الالوان
لأسافر في المطر والأعصار والغابات والغبار
لأهاجر من مرساي وأعبر المضيق والأنهار
هنا شراعي وموطني بين الموج والسماء
في هذه الفلك احلق في الافلاك
بين دوائر الشلال المسلية الافريقية
وبين ينابيع ايفان الفرنسية .
انتظر رؤياك .
فقولي متي تخط خطاك
همسات قلبي تبهجني وعيني لا يطبع فيها غير وجهك الملائكي
اري ..عيونا كساتها غصونا محترقة
فيالعينيك
عيناك نسائم وربيع ولها كتبت الاغنيات
وأري كثيف ليلي فيجول بخطري ان لمس شعرك
وعلي كتفك اجد ما فاتني من إحتواء
يا وحشة في قلبي دعني من ارقي فالنوم جفاء
وشقاء
سأهذب نفسي واتحضر واضع العطر واتنمق
وأكون بأجمل أصواري كما صورني الخلاق
واكون بخلوقي وحيائي وحمرة خجلي وانا بيقني اني سوف القاك
في حياة فانية …في منامي …..في قارعة ….. في الخلد.في جنة عدن الرضوان ….
في مكان يكون جوارك سانتظرهناك.

                                       تقديم الرواية

صدرت عن دار حروف منثورة للنشر والتوزيع

يقع العمل في 68 صفحة

للكاتبة المصرية شيرين حسين

نبذة عن الكتاب

صوفيا ابنة لمتعلم محدود الدخل تعيش في إحدى قرى البلدان الأفريقية، تعاني من تضارب في العادات والتقاليد مما جعلها تلجأ للأنزواء، عانت في مراهقتها من فقدان حبيبها، كانت تشتهي مذاق التوت الأحمر من يديه، طالت بها رحلة الحياة حتي لاقت حبها الأخير وهناك في جزر «ديوميد» بمضيق بيرنج بولاية آلاسكا حنت إلى طفولتها. وفي لحظة صافية بمخيلتها تعود إلي رحلة حياتها في بلدها الأصلية الأفريقية ، هي ليست تجربتها الخاصة فقط ولكن تنصهر أيضاً في تجارب الآخرين الذين تلتقي بهم في رحلتها الرومانسية

نبذة عن الكاتبة

حاصلة على ليسانس الآداب شعبة الإعلام والاتصال جامعة الإسكندرية. الوظيفة / أخصائي دراسات عليا بكلية الطب البيطري جامعة دمنهور. تدربت في مؤسسة الأهرام الصحفية من عام 2005 الي 2007 اذيعت لها ثلاث قصص قصيرة في إذاعة الإسكندرية. أعمال قصصية في جريدة أمة البحيرة وجريدة البحيرة المحلية.

للإطلاع على عينة مجانية للكتاب قيم الكتاب

شراء الكتاب أون لاين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق