إقتصادالجزائر من الداخل

قرار هام لوزارتي التجارة والفلاحة يخص تجارة اللحوم الحمراء

مناد راضية

مع قرار منع استيراد اللحوم المجمدة ، لكن الحكومة قررت توفير كميات من اللحوم الطازجة المستوردة في شكل عجول جاهزة للتسمين ، و قد رخصت وزارات التجارة و الفلاحة لعدد من المتعاملين الاقتصاديين بإستيراد عجول حية بكميات تسمح بوفرة في سوق اللحوم الحمراء في شهر رمضان حسبما كشف عنه رئيس المجلس الوطني المهني لفرع اللحوم الحمراء ميلود بوعديس، الذي أكد في تصريح صحفي أن الخطوة هذه ستسمح بتوفير كميات من اللحوم الحمراء ، و كشف متعاملون في فرع اللحوم الحمراء أن تجميد استيراد اللحود الحمراء الطازجة أو المجمدة الذي أقرته السلطات العمومية منذ الثلاثي الاخير لسنة 2020 بهدف حماية الانتاج الوطني “لم يؤثر على السوق الوطنية”.

في تصريح صحفي أكد رئيس المجلس الوطني المهني لفرع اللحوم الحمراء ميلود بوعديس يقول “السوق ممونة بقدر كاف بانتاج وطني معتبر كما أن الاسعار انخفضت نسبيا”.

وقد استبعد السيد بوعديس كل انقطاع في المخزون خاصة مع اقتراب شهر رمضان الذي يكثر فيه الطلب على اللحوم الحمراء.

في نفس الصدد, أوضح المتحدث أن “العديد من القائمين على تسمين الماشية بدأوا في استيراد العجول الموجهة للذبح تحسبا لهذا الشهر المعظم المعروف عادة بزيادة معتبرة في الطلب على اللحوم الحمراء”.

و اذ وصف القرار ب”المنقذ” بالنسبة لمهنيي هذا الفرع, فقد أكد السيد بوعديس أن الغاء استيراد اللحوم الحمراء كان دائما ضمن أهم مطالب المجلس الوطني المهني لشعبة اللحوم الحمراء معتبرا أن استيراد العجول حية عوض منتوج جاهز يعد أكثر مردودية على مستوى التغذية و المستوى الاقتصادي على السواء”.

كما اشار قائلا “بالفعل فان استيراد العجول حية يسمح لنا بالاستفادة من الجزء الخامس أي الأحشاء ( الكبد و القلب و الرأس) التي تشكل مصدر معتبر من البروتين اضافة الى الجلود التي تمثل مادة أولية في صناعات الجلود,حسب قوله.

من جهة أخرى, أوضح نفس المسؤول أن العديد من المتعاملين الذين كانوا من قبل يستوردون اللحوم الحمراء الطازجة أو المجمدة تحولوا الى تربية المواشي و تسمينها قائلا أن “هذا التحول الايجابي سمح بزيادة الانتاج واستحداث مناصب شغل اضافية حول هذا النشاط ( أغذية المواشي و الذبح و التوزيع).

و يشاطره في هذا الرأي رئيس الفيدرالية الوطنية للموالين جيلالي عزاوي الذي أشاد بتجميد استيراد اللحوم الحمراء معتبرا أن هذا القرار من شأنه تشجيع المنتجين المحليين أكثر.

و حرص السيد عزاوي على التوضيح بأن الواردات كانت تخص دوما لحوم الأبقار، بما ان العرض من الأغنام في السوق الوطنية كان دائما يسجل فائضا حتى خلال فترات الاستهلاك الكبرى مثل أيام عيد الأضحى”.

و طالب رئيسا المنظمتين المهنيتين بدعم فعال للمهنيين في قطاع اللحوم الحمراء (الأبقار والأغنام)، متفقين على أن “دعم الإنتاج الوطني يرتكز على التحفيزات الجبائية لصالح الموالين و مهنيي تسمين الماشية و كذلك دعم أسعار أغذية الانعام”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق