ولايات ومراسلون

فلاحو البويرة يستبشرون خيرا بالأمطار التي جاءت بعد جفاف طويل

 

استبشر الفلاحون بولاية البويرة  خيرا بالتساقطات المطرية الأخيرة بعد عدة أشهر من انحسار الأمطار وهو ما أثر على مزروعاتهم وشكل كابوسا حقيقيا لملايين الأسر التي تعتاش من الفلاحة.فمع أولى التساقطات المطرية، ورغم أنه من المبكر التنبؤ بأي شيء، إلا أن الأمل في أن يكون الموسم الفلاحي 2020 – 2021 واعدا انتعش من جديد لدى الفلاحين، الذين لا يدخرون أي جهد لمواجهة مختلف الظروف الصعبة.

فقد عرفت البويرة امس، تساقطات مطرية تراوحت ما بين 15 و 31 ملم ، ما أنعش آمال فلاحي هذه المنطقة التي تكتسي أهمية كبيرة بالنظر لإمكانياتها الفلاحية الهائلة وان البويرة تعتبر من الولايات الفلاحية بامتياز وان سهل الحمزاوية بعين بسام واعريب بالاسنام لدليل على ذلك ومازادها انتاجا وتنوعا هوسدي  تلسديت ووادي لكحل اللذان يضمنان عملية السقي لالاف الهكتارات.

وعلى العموم، فإن التساقطات المطرية التي تأتي عند انطلاق الموسم الفلاحي، تعتبر ذات أولوية حيوية لكونها تساهم في تسهيل حرث التربة. ويعتبر هطول الأمطار خلال بداية الموسم ومع نهايته، أمرا ضروريا لتحقيق حصاد جيد حسب تصريحات عمي صالح فلاح  للجزائرية للاخبار.

البويرة هطال ادم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق