الجزائر من الداخلالصحافة الجديدة

عمال جريدة الشعب يطالبون وزير الاتصال بتحمل مسؤولياته

اجتمع عمال جريدة الشعب، اليوم الاثنين، من أجل دراسة العودة إلى تنظيم وقفات احتجاجية جديدة، في ظل غياب تغيير حقيقي باليومية إداريا ومهنيا.
وجاء هذا الاجتماع عقب انتهاء منتدى جريدة الشعب، الذي حضره وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير الثقافة بالنيابة، حسن رابحي، حيث استغرب العمال تجاهله لانشغالاتهم ومطالبهم وعدم تحركه رغم الأجواء المشحونة التي تعرفها اليومية منذ حوالي ستة أشهر، أين عرفت الجريدة احتجاجات أسبوعية مكثفة، ضد المديرة العامة أمينة دباش. طالب خلالها العمال برحيل الأخيرة، بسبب الوضعية الكارثية التي بلغتها الجريدة العريقة، وعدم تحقيقها لأي مطلب من المطالب التي بات الوزير نفسه على دراية تامة بها.
ودعا العمال الوزير إلى تحمل مسؤولياته تجاه ما يجري بالمؤسسة، معتبرين أن استمرار الأمور على ماهي عليه ستزيد من الوضع تعفنا وتوترا وتصدعا في العلاقة بينهم وبين المديرة العامة أمينة دباش، مؤكدين أن المشاكل التي تعيشها الجريدة منذ شهور لا تساعد على العمل الاحترافي والمهني، ولا تحفز على بذل الجهد في سبيل إعادة اليومية إلى مكانتها الحقيقية في الساحة الإعلامية الوطنية.
وفي الختام، ندد العمال بالتهديدات المتكررة التي يتلقونها من طرف المديرة العامة، ومحاولاتها المتعددة للانتقام منهم، وسياسة زرع الشقاق والفرقة بينهم، لا لشئ سوى لمطالبتهم بإحداث تغيير عميق داخل المؤسسة، مبقين على حالة تأهب لاستئناف وقفات احتجاجية قادمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق