ولايات ومراسلون

عالي زناني الأمين الولائي للمنظمة الوطنية للتنمية الاقتصادية بتمنراست المشاركة في تسهيل تجارة المقايضة وتأطيرها والطموح لمنطقة حرة

 

أثنى السيد عالي زناني الأمين الولائي للمنظمة الوطنية للتنمية الإقتصادية لولاية تمنراست على تجسيد القرار الوزاري المشترك بين وزارتي التجارة و المالية المحدد لشروط وآليات ممارسة تجارة المقايضة الحدودية وإعتبره خطوة مهمة من طرف الحكومة وتجسيدا لتصريحات رئيس الجمهورية في خضم التحولات الإقتصادية والظروف الصحية التي تعرفها الجزائر والعالم بإيجاد  منفذ تجاري هام للولايات الحدودية التي كانت تمارس هذه التجارة وفق ظروف معينة مرتبطة بالراهن الإجتماعي والأمني الذي يفرض نفسه وهو من أولويات الدولة يؤكد الأمين الولائي عالي زناني الذي يحرص على الحوار التشاركي مع كل السلطات وهو ما ساهمت به المنظمة، وكانت منطقة الساحل مجالا لافتا لتنقل التجار للمقايضة علما أن الجزائر أوقفت الحركة التجارية عبر المعبر الحدودي الثاني بتيمياوين محاذاة لدولة مالي منذ أعوام للأوضاع الأمنية شمالي مالي، وكان وزير التجارة كمال رزيق قد زار تمنراست في نهاية شهر أوت الماضي للمعاينة والإطلاع ومتابعة سيرورة القرار الوزاري وهذا ما شجعه عالي زناني الأمين الولائي للمنظمة الذي إستحسن هذه الزيارة التي هي بمثابة دعم وتحفيز لتجار المقايضة الذين دعمتهم وسهلت لهم المنظمة الوطنية للتنمية الإقتصادية كل السبل بفضل أسلوب الحوار والثقة مع كل السلطات بولاية تمنراست حيث تم تسريح منح السجلات التجارية بالجملة بإستثناء المواد الغذائية قصد الإكتفاء الذاتي وتوفير حاجيات ساكنة مناطق الجزائر،  يأمل  عالي زناني أن تنتعش هذه التجارة مجددا بعد تأطيرها بالقرار الوزاري المشترك ومد يد العون لكل التجار بالولايات الحدودية والذي تتابع ملفه المنظمة التي يدخل هذا النوع من التجارة في سياق برنامجها ويأمل إلى زيادة تفعيل وتسريع الإجراءات التنظيمية لصالح المتعاملين الإقتصاديين لتأطير عمليات التصدير نحو البلدان المجاورة مع حمل المنتجات إلى غاية النقطة الكيلومترية صفر على الشريط الحدودي، كما ترافع المنظمة الوطنية للتنمية الإقتصادية لتكون تمنراست ضمن نطاق المناطق الحرة التي هي أداة لتحقيق التنمية الصناعية بالجزائر كرافد اقتصادي مهم خصوصا وأن ولاية تمنراست

 

 

ذات امتدادات جغرافية وحدودية مميزة لتتحول إلى نقطة استثمار متنوعة لتكثف من تجارة المقايضة وتفرض نفسها كمنطقة حرة مستقبلية وهذا ما يعمل عليه الأمين الولائي للمنظمة الوطنية للتنمية الإقتصادية عالي زناني الذي يراهن على الإقلاع الإقتصادي في ظل جزائر جديدة التي يولي لها رئيس الجمهورية كامل الإهتمام .

 

 

بهاء بهناس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق