ولايات ومراسلون

عاجل كورونا غليزان …. تفاصيل العمليات التضامنية بولاية غليزان

غليزان : غرفة التجارة والصناعة مينا تنخرط في الهبات التضامنية وتتبرع بالتجهيزات الطبية والمواد الصيدلانية . شاحنتين محملتين بالمواد الطبية لفائدة مديرية الصحة 

 

عرفت غليزان منذ بداية انتشار وباء كورونا هبة تضامنية واسعة و دعوات للتجند من أجل كبح انتشار الجائحة، و كذا التخفيف من اضرارها و ذلك من خلال اسهامات العديد من الهيئات الإدارية، و المؤسسات الاقتصادية والمواطنين في الميدان دعما لـ “المجهود الوطني” للوقاية من الوباء.

 

و برزت أولى بوادر هذه الهبة التضامنية الوطنية منذ القرارات المتخذة من قبل رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الرامية الى الوقاية و الحد من انتشار الفيروس، و التي انتجت رد فعل متسلسل للمبادرات حيث أصبحت الهيئات الإدارية و المؤسسات الاقتصادية، و رجال اعمال و مواطنون متطوعون يتسابقون للقيام بمساهمات و حملات و تبرعات من باب روح التضامن الوطني في هذا الظرف الصعب التي تمر به البلاد، و الوعي بضرورة تفعيل المسؤولية الجماعية لكبح انتشار هذا الوباء، و التخفيف من تداعياته الصحية و الاقتصادية و الاجتماعية.

 

و في إطار إجراءات مكافحة الوبااء وانطلاقا من واجبها الوطني قامت غرفة التجارة والصناعة مينا بغليزان، بمبادرة خيرية تتمثل في التبرع بكمية معتبرة من المواد الطبية والصيدلانية لفائدة مديرية الصحة لولاية غليزان حيث نقلت شاحنتين معبئتين بالتجهيزات واللوازم الطبية والتي تشهد طلبا كثيفا عليها  ، وحسب السيد ” زروقي محمد” رئيس غرفة التجارة والصناعة مينا ، فإن المبادرة المذكورة جاءت بمبادرة من المتعاملين الاقتصاديين المنضوين تحت لواء الغرفة ومجموعة من الخيرين كما أنها حسب “ زروقي” تندرج في إطار الهبة التضامنية الوطنية المتعلقة بمحاربة وباء فيروس كورونا ، واضاف أن العملية لازالت مستمرة حيث جهزنا طلبية لشراء 15 الف كمامة واقية سيتم تسليمها خلال الأيام القليلة القادمة لمديرية الصحة بولاية غليزان ، واردف قائلا إن هذه العملية التضامنية هي أقل شيء نقدمه لجنود الجبهة الأولى من عمال واطارات واطباء القطاع الصحي الذين يضحون بصحتهم من أجل المواطن في مثل هذه الظروف الصعبة.

 

تجدر الاشارة أن غرفة التجارة والصناعة  مينا قامت بحر الاسبوع الماضي بالتبرع للولاية باكثر من 100 الف لتر من مادة  TH5 ذات المفعول القوي والتي استخدمت بها حملات التعقيم بمختلف بلديات ولاية غليزان ضد وباء فيروس كورونا ، كما قامت بتوفير بتخصيص الف قفة من المواد الغذائية لفائدة المعوزين والفئات المتضررة حيث لا تزال هذه  العملية التطوعية مستمرة لغاية كتابة هذه الأسطر من أجل المساهمة في رفع الغبن عن المحتاجين والمتضررين في ظل الأزمة الصحية العالمية بسبب ظهور جائحة كوفيد-19.

درقاوي حاج زوبير

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق