ولايات ومراسلون

عاجل كورونا تيزي وزو … توضيح هام من والي ولاية تيزي وزو

أوضحت مصالح والي ولاية تيزي وزو أن كل الامكانات مجندة للتعامل مع اي طارئ صحي وبائي ، واشارت ولاية تيزي وزو في بيان بها أن السلطات قادرة
على تجنيد ألف سرير استشفائي و 70 آخر للإنعاش من أجل التكفل بالمرضى المصابين بكوفيد-19، وفق ما جاء اليوم الخميس في بيان لخلية الاتصال للولاية.

وأوضح البيان أنه في إطار الجهود الرامية لمواجهة “الارتفاع ” في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بالولاية و عملا بتعليمات الوالي، محمود جامع، عمدت مديرية الصحة و السكان إلى الرفع من عدد الأسرة الموجهة للتكفل بالمرضى عبر المستشفيات التي بلغ عددها الألف (1000) مقابل 793 سرير سابقا من أجل مواجهة أي طارئ”، يقول المصدر.

وفيما يخص أسرة الإنعاش المقدرة حاليا ب37 فيمكنها رفع عددها إلى 54 سريرا في حال ما استدعته الضرورة، وفق ذات المصدر الذي أفاد أنه في إطار إعادة تكييف أجهزة التكفل بالجائحة وفقا لمتطلبات تطورها حاليا “استفادت المؤسسات الصحية من أجهزة الإنعاش موازاة مع الرفع من قدراتها في ما تعلق بمخزون الأكسجين الطبي بالشكل الذي يسمح برفع عدد أسرة الإنعاش إلى 70 “، وفق ما جاء في بيان الولاية.

كما تم التأكيد على “عدم تشبع” مصالح التكفل بالكوفيد-19، حيث قدرت نسبة تشغيل الأسرة (المقدرة ب793) إلى غاية أمس الأربعاء ب51 بالمائة بالنسبة للمرضى المتكفل بهم بالمستشفيات و 45 بالمائة بالنسبة لأسرة الإنعاش. علما أن ولاية تيزي وزو تتوفر “على قدرات هائلة” فيما يخص عدد الأسرة الاستشفائية المقدرة بما لا يقل عن 2.250 سرير.

كما طمأنت مديرية الصحة و السكان فيما يتعلق بقدرات المستشفيات في استقبال المرضى لأجل تلقي العلاج في كل التخصصات الطبية الأخرى و ضمان العلاج لهم عبر كل المؤسسات الصحية بالولاية.

واتخذت مديرية الصحة مجددا إجراءات عديدة ترمي إلى الحد من انتشار الفيروس، من أهمها إجراءات وقائية متمثلة في وضع مخطط إعلامي لأجل تحسيس المواطنين حول ضرورة التحلي بالحذر و احترام قواعد الوقاية من تباعد جسدي و استعمال الكمامة و النظافة موازاة مع تطبيق إجراءات الحجر.

كما تم في السياق ذاته “تكثيف التحقيقات الوبائية من أجل وقف سلسلة العدوى” و كذا تعزيز مصالح علم الأوبئة و الطب الوقائي على مستوى المؤسسات العمومية للصحة الجوارية، موازاة مع تجنيد فرق الوحدات الصحية لأجل تأطير التحقيقات بالوسط المدرسي.

كما أشار ذات البيان إلى تعزيز إجراءات التكفل بمستخدمي الصحة من خلال توفير وسائل الحماية لهم و كذا هياكل مجهزة لإيوائهم عبر دور الشباب بالولاية و بعض الهياكل الفندقية الموجهة لهم في حال الحاجة لها أو عند الحجر.

وتم التأكيد في السياق ذاته عن قابلية تكييف هذا المخطط الخاص بالكوفيد-19 مع تطورات الوضع، وفقا لقدرات القطاع الصحي بالولاية الذي يتوفر على “موارد هامة ” قابلة للتجنيد في حال الضرورة من أجل مواجهة متطلبات “الوضع الذي هو تحت السيطرة حاليا “، يؤكد نفس المصدر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق