ثقافة

عاجل صوم رمضان وجائحة كورونا كوفيد 19 …. المجمع الفقهي العراقي يفتي بوجوب الصوم في رمضان

حسَمَ المجمع الفقهي العراقي لكبارالعلماء للدعوة والافتاء الجدل القائم بشأن صيام رمضان هذا العام 1441هـ/ 2020 م من عدمه بوجود وباء كورونا المستجد (كوفيد – 19) ، داعيا الجميع ،الى “صيام الشهر الفضيل بإستثناء أصحاب الأعذار المعتمدة شرعا ” .
وجاء في نص فتوى المجمع الفقهي العراقي ” يجب على المسلم الصحيح المكلف غير المعذور صيام رمضان ، ويحرم عليه الإفطار بحجة أن الصوم يضعف المناعة أو الحاجة الى شرب الماء بإستمرار كإجراء وقائي ضد الوباء “،مضيفا “لقد تأكد المجمع الفقهي العراقي من مصادرعلمية طبية عليا ،أن من لم يكن مصابا بكورونا يستطيع الصيام ،ولاعلاقة لصومه بضعف المناعة ولا بأي إجراء وقائي منه وبذلك إنتفى بأن يكون عذرا لإسقاط وجوب الصيام ” .

يشار الى أن منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة البريطانية نقلا عن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية كانت قد حذرت من 15 معلومة طبية خاطئة انتشرت بعد ظهور كورونا ومنها (يدعو بعضهم لإبقاء الأفواه والحناجر رطبة ولا تجف أبدا، ويقترح آخرون تناول رشفات من الماء كل 15 دقيقة للمساعدة في نقل الفيروس عبر الجسم الى المعدة ،حيث سيتسبب حمض المعدة في قتله،ونؤكد أن مياه الشرب تمنع الجفاف حقا ،لكنها لا تمنع أي شخص من الإصابة بفيروس كورونا المستجد!) انتهى نصه .
وهذا موقع بريطانيا بالعربي نقلا عن صحيفة ” ميرور” البريطانية وتحت عنوان جامع مانع (17 خرافة عالمية عن كورونا ) جاء في فقرة “الخرافة الرابعة ” منه ما نصه ( يدعي بعضهم أن عدم شرب كمية كبيرة من المياه يسمح للفيروس بالانتقال إلى الشعب الهوائية والرئتين،ولكن لا يوجد دليل علمي على أن شرب الماء يمكن أن يساعد في الوقاية من فيروس كورونا) انتهى نصه .
وهذه مديرة مبادرة ستانفورد للتواصل الصحي، بجامعة ستانفورد الأميركية الدكتورة سيما ياسمينة،وفي مقالة طبية نشرت قبل أيام ونقلها موقع “وايرد” وهي مجلة أمريكية تأسست عام 1993 ومقرها سان فرانسيسكو ما نصه ( إنه وفي مواجهة الكثير من أجواء الخوف وعدم اليقين، فقد يقع حتى أذكى الناس في فخ المعلومات المضللة وأن ترطيب الفم والمريء بالماء ليس كافيا وان إزاحة الماء لتلك الجسيمات إلى المعدة كما يقول البعض، ليست أمراً فعالا) انتهى نصه .
وفي فضل الصيام قال ﷺ :”من صام رمضان إيماناً وإحتساباً ،غُفر له ما تقدم من ذنبه “، وقال ﷺ : ” الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ، وَالْجُمُعَةُ إِلَى الْجُمُعَةِ، وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ، إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ”،وقال ﷺ وكما جاء في الحديث القدسي :”كلُّ عَمَلِ ابنِ آدمَ لَه إلَّا الصَّومَ، فإنَّهُ لي وأَنا أجزي بِه”.
علما أن الصيام يقوي جهاز المناعة ولايضعفه البتة وهذه الدكتورة حازمة موسى العباسي ، تؤكد ، أن “الصيام يصحح الجسم حيث أن الصيام لفترات طويلة تصل الى معدلات ١٥ ساعة يوميا وعلى مدى شهر كامل يحفز آلية الالتهام الذاتي autophagy
والتي تعد recycling (تدوير) لمخلفات الخلايا الميتة والمتعبة والضعيفة والورمية والمجهدة ليتم استخدامها في تصنيع خلايا جديدة “،مشيرة الى،ان “الصيام لمدة شهر كامل سوف يعدل الأيض لأن الجسم في بداية الصيام سوف يستهلك الكلكوز ثم وبعد نفاده سوف يتجه الى الكلايكوجين ثم وبعد نفاده سوف يتجه للنسيج الشحمي ويحفز تحليله واستخدامه كطاقة وبذلك ينهي مصدر إنتاج وسائط الالتهاب التي تولد إلتهابا واطئ الدرجة يكون سببا في شعورك بالتعب والاكتئاب ونصيحتي لكل من يقرأ:
إستمعوا الى قول الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال ” صوموا تصحوا”. انتهى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق