الجزائر من الداخل

طلب عاجل لوزير العمل

إستهجنت التنسيقية الوطنية للعمال المعاقين الأداء الرديء للخدمات الذي أصبح يتعامل به الديوان الوطني للأعضاء الاصطناعية للمعاقين وتطالب وزارة التضامن الوطني والأسرة بالتدخل العاجل أمام هذا الوضع المزري حسبما أفادت به في بيان لها . وذكر البيان ذاته أن  المكتب الوطني للتنسيقية الوطنية للعمال المعاقين خلال تداوله مستجدات الساحة التعليمية وقضايا العمال المعاقين ووقوفه بالخصوص على الشق الصحي ومدى تكفل الديوان الوطني للأعضاء الاصطناعية للمعاقين ولواحقها بتوفير العتاد الطبي والتجهيزات الاصطناعية المختلفة والموجهة للمعوقين . وفي إطار المساعي والجهود التي تقوم بها التنسيقية الوطنية للعمال المعاقين للاهتمام بشريحة ذوي الإعاقة قصد تحسين وضعيتهم وإحاطتهم بالرعاية اللازمة ، وإنطلاقا من واجب هذه التنسيقية كتنظيم خاص يهتم بالمراقبة الميدانية لمدى تطبيق وتوفير الآليات المناسبة لتمكين هذه الفئـــة من التمتع بكافة حقوقها كمواطنين ونقل الانشغالات والمشاكل بإستمرار للوصاية فإن التنسيقية تندد وتستنكر من المستوى المتدني لخدمات الديوان نحو هذه الشريحة لاسيما بعدما تم تسجيل البطء في إستلام العتاد الطبي للكثير من المعاقين حيث أن هناك من ينتظر منذ سنوات ولم يتلق أي رد لحد الساعة  ناهيك عن النقص الفادح في تقنيي المقاسات في الكثير من فروع الديوان الوطني على مستوى مختلف الولايات خاصة الجنوبية منها ، وكذا رداءة العتاد الطبي والأجهزة الموجهة لهذه الفئة والانعدام التام لقطع الغيار والصيانة على مستوى الفروع المحلية . وأصاف البيان عدم توفر شروط العمل والاستقبال في الكثير من مقرات الديوان على مستوى الولايات حيث أن هناك مقرات تنعدم فيها المقاييس التقنية التي تسهل لذوي الإعاقة الوصول إليها وقضاء مصالحهم .فضلا عن ذلك طالبت التنسيقية بإعادة النظر في تشكيلة أعضاء مجلس إدارة الديوان الوطني للأعضاء الاصطناعية للمعاقين ولواحقها ، حيث أن هذا المجلس بتشكيلته الحالية  والتي لم تتغير منذ سنوات يقصي الكثير من الشركاء وتنظيمات المعاقين التي بها أكبر عدد من المنخرطين وأثبتت جدارتها ميدانيا . وأكدت أيضا على ضرورة إعادة النظر في التعليمة رقم 2218 الصادرة سنة 2015 عن المديرية العامة للضمان الإجتماعي لأنها تعتبر إجراء إداري تعارض ما نص عليه المرسوم الرئاسي 02/09 الصادر في ماي 2002 وتقصي الكثير من المعاقين الذين أثبتت الخبرة الطبية قدرتهم على الإستفادة من الدراجات النارية والكراسي المتحركة .التنسيقية الوطنيــة للعمال المعاقين أكدت في بيانها أن هذه العراقيل من شأنها أن تساهم في إتساع دائرة المشاكل الميدانية التي يتخبط فيها المعاق الجزائري ، وترهن مستقبل العمال المعاقين في الحصول على تكفل طبي لائق يعوض حالتهم الصحية الهشة يضيف البيان  .بوجمعة مهناوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق