جواسيس

سري للغاية وهران … الملف الثقيل والخطير فوق مكتب والي ولاية وهران

خضرة سماح
إلى اليوم لم تباشر السلطات العمومية بولاية وهران اي تحقيق رسمي في ملف ” نهب العقار الفلاحي ” بولاية وهران ، وتحويل اراضي شاسعة كانت ققبل سنوات قليلة اراضي فلاحية إلى اراضي سكنية في عدة بلديات بالولاية، الملف الذي تورط فيه مسؤولون سابقون كبار ، عمليات نهب الاراضي الفلاحية كانت تتم في سنوات سابقة عن طريق شراء أو تأجير أجراضي فلاحية من أصحابها من قبل عدد من ” اباطرة العقار في عاصمة الغرب الجزائري ” ، بعدها كانت تتم عمليات لتغيير طبيعة الاراضي الفلاحية ، الظاهرة تبدوا واضحة تماما على جانبي الطريق الوطني الرابط بين ولايتي وهران ومستغانم في بعض محاور الطرق المؤدي إلى ولاية عين تموشنت وفي مواقع أخرة ببلديات ولاية وهران، و من شأن اعادة فتح هذا الملف أن تجر عددا كبيرا من مسؤولي وهران السابقين وربما الحاليين ومسؤولين على المستوى المركزي وشخصيات ورجال أعمال إلى التحقيق، وتشير شهادات لمواطنين من عدة بلديات بولاية وهران الى حجم ” الكارثة ” التي حلت بالعقار الفلاحي وحتى بعض المناطق المصنفة غابية بولاية وهران ، وهذا يرجح قرب فتح تحقيق موسع في القضية الخطيرة للغاية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق