الحدث الجزائري

سؤال هام إلى السيد وزير الداخلية

لراس حبيب
نصت تعليمات وزير الداخلية الحالي كمال بلجود، وقبله وزراء الداخلية نور الدين بدوي و الطيب بلعيز بل شددت على أهمية التعاطي بشكل صارم مع المراسلات والشكاوى التي ترد إلى الولاة من مواطنين، بل والرد عليها، حتى أن وزير الداخلية الأسبق في عهد بوتفليقة الطي بلعيز قال للولاة بالنص إنه من الواجب الرد على رسائل المواطنين حتى لو تعلق الأمر بالرد على رئاسل SMS أو رئاسل نصية بالهاتف، لكن الحقيقة الثابتة التي تؤكدها شكماوى مواطنين من ولايات بالغرب الجزائري تحديدا وبعض ولايات الشرق والوسط، هو أن 99 بالمائة من شكاوى ورسائل المواطنين لا يعرف أحد مصيرها ولا أحد يرد عليها، المشكل تفاقم في عام 2020، مع امتناع 48 والي ولاية عن استقبال المواطنين بسبب تفشي فيروس كورونا، السؤال هنا لا يوجه إلى الولاة الممتنعين عن تنفيذ التعليمات والأوامر بل إلى السيد وزير الداخلية ، حول آليات الرقابة على أداء ولاة الجمهورية، بل إن ولاة جمهورية لا يردون على رسائل موجهة من مؤسسات وشركات خاصة وعمومية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق