الحدث الجزائري

سؤالين اثنين .. بين الرئيس عبد المجيد تبون .. الوزير الأول عبد العزيز جراد

عبد الحي بوشريط

سؤالين اثنين أكثر أهمية الآن في الجزائر ، السؤال الأول يتعلق بالتأكيد بنسبة المشاركة في الانتخابات التسريعية التي باتت على الابواب
ثم طبيعة المجلس الشعبي الوطني الذي سيتشكل عقب الانتخابات، و وتكوينه السياسي، و بالتالي تشكيلة الحكومة اللاحقة
بعد الانتخابات التشريعية، أما السؤال الثاني وهو ثانوي بالقياس للأول فهو مصير الوزير الأول عبد العزيز جراد الذي رافق الرئيس عبد المجيد
تبون تقريبا منذ توليه السلطة في بداية عان 2020 ، الأمر شبه المؤكد الآن على الاقل هو أن السيد عبد العزيز جراد يحظى بثقة الرئيس
إلى غاية الساعة ، وتم تجديد الثقة فيه مرتين على الاقل أثناء تعديلات وزارية، لكن المعطيات ما بعد التشريعيات ليست كما قبلها
وبالتالي فإن الوزير الأول عبد العزيز جراد سيكون على الاغلب أول المغادرين، للمنصب ربما لتولي منصب تنفيذي جديد أو استشاري
في رئاسة الجمهورية، لكن كل هذا سيرتبط بشكل مباشر بما ستنتجه صناديق الانتخاب يوم 12 جوان 2021 ، لأن نتائج الاقتراع
ستكون الفيصل ليس فقط حسب تشكيل المجلس الشعبي الوطني ، بل أيضا حسب نسب المشاركة في الانتخابات التشريعية .
وحتى مع التوقعات القوية التي تتحدث عن اكتساح الأحرار للمجلس الشعبي الوطني القادم، فإن الرئاسة ستكون مجبرة على فتح
استشارة واسعة مع الوافدين الجدد على البرلمان، و بحث توجهاتهم ازاء الحكومة الحالية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق