بريد الوزير الأول بريد رئاسة الجمهورية بريد الوزراءولايات ومراسلون

رسالة مفتوحة من ولاية تلمسان إلى السيد رئيس الجمهورية

مويلح عبدالمالك
حي المنبع-عين تالوت-13150-
ولاية تلمسان
06 61 65 31 59
إلى السيد: رئيس الجمهورية–رئاسة الجمهورية- الجزائر –

-تظلم إداري-
-رسالة تذكير-
بعد تحية الاحترام و التوقير ‘
استسمحكم عذرا انه لمن دواعي الواجب أن أتقدم إلى سيادتكم الموقرة بهذا التظلم الإداري المتضمن الوقائع التظلمية الإدارية بالاختصار المفيد التالي :
بصفتي مستشار الشباب –متقاعد – تقاعد مبكر منذ :01/11/2015 حيث أجبرت على التقاعد المبكر تحت الضغط و التعسف بعدما تعرضت إلى مؤامرة انتقامية مبيتة قهرية بسوء استغلال السلطة من جهات مسؤولة بمديرية الشباب و الرياضة لولاية تلمسان و التي كانت تدير المؤامرة من خلف الستار للإيقاع بكل شريف و نزيه فكانت سببا في تحطيم مساري المهني بعدما كنت اسعي إلى حياة كريمة و العيش بعائلتي في كنف السلم و الطمأنينة فتجرعت مرارة الظلم و ضقت ذرعا من التضييفات فقررت قرارا ليس بالهين علي و لم أقم به إلا مجبرا و هو الهروب بجلدي إلى التقاعد المبكر ‘ أؤكد لكم إنني سخرت نفسي لخدمة القطاع و أعرب عن استيائي العميق لمن استهدفوني و اتهموني زورا و بهتانا لإنقاص من عزيمتي كوني كنت على صواب فطريق الحق لا يعجب الماكرين و تمت معاقبتي بصفة غير قانونية باستخدام المجلس التأديبي في جلسة : 01/10/2015 و الذي اتخذ عقوبة ضدي من الدرجة الثالثة و هي التنزيل من درجة واحدة و أنا على أبواب التقاعد المبكر (الملف أودع إلى صندوق التقاعد الوكالة المحلية تلمسان بتاريخ:16/09/2015 وهذا بموافقة مدير الشباب و الرياضة لولاية تلمسان ) .
إن إحالتي على المجلس التأديبي بجلسة :01/10/2015 تم بصفة غير قانونية لان في هذه الفترة التخيمية الصيفية كنت تحت طائلة أحكام النصوص التشريعية المسيرة لمراكز الاصطياف .(فيما يخص التسيير:أحكام المرسوم التنفيذي:12/117 المؤرخ :11/03/2012 –أما فيما يخص الأمور التأديبية:أحكام المقرر الوزاري:025/و.ش.رالمؤرخ07/02/2007).
و قد قامت هذه المجموعة المحيطة بالمدير ألولائي للشبيبة و الرياضة لولاية تلمسان بتوريط أعضاء المجلس التأديبي في أعمال انتقامية غير نوعية و غير أخلاقية تتنافى و مبادئ الوظيفة العمومية لان غالبية أعضائها يجهلون النصوص القانونية التي تحكم مهامهم في هذا الإطار فكانوا في غفلة من أمرهم و أداة بطش في يد هذه الجماعة والتي استعملتهم كشاهدين و حتى مصادقين على قرارها الإداري التعسفي كوني في هذه الفترة التخييمية اخضع للنصوص التشريعية المسيرة لمراكز الاصطياف(المذكورة أعلاه): – مما توجب علي تقديم طعن أمام اللجنة الولائية للطعون يستوفي الإجراءات الشكلية و الموضوعية يتضمن مخالفات و انحرافات خطيرة لكن أثناء تلك الفترة تمت إحالتي على التقاعد المبكر أي بتاريخ :01/11/2015 .
فبالرغم إنني تركت المركز الصيفي بعد موافقة الهيئة المنظمة واستأنفت مهامي كمستشار الشباب لم يتركونني في حالي بل أصروا على محاربتي في مصدر رزقي الوحيد بإعطاء شهادات تضليل و معلومات خاطئة و أخفاء الحقائق عمدا و أن القضية لم تنتهي عند هذا الحد لان ما تعرضت له من ظلم حيث أن تهديداتهم و لاسيما من بعض الدوائر النافذة لمديرية الشباب و الرياضة لولاية تلمسان و التي معهم خصومات شخصية قديمة بما فيها تهديدات المدير ألولائي للشبيبة و الرياضة لولاية تلمسان جعلتني أفكر جديا في الرحيل إلى التقاعد المبكر لقد لفقوا لي تهما و قذفا و وشايات كاذبة من دوائر في المديرية حتى أصبح المدير ألولائي خصما عنيدا لي و حكما في نفس الوقت وذالك باستعمال نفوذه و سلطته الرئاسية في التنظيم الإداري لإحالتي على المجلس التأديبي ظلما لان هذه الأطراف المحيطة به لم يكن يناسبها هذا الوضع الجديد في تسيير المركز الصيفي لأنها تعودت على استغلاله وفق أهوائها و وفق ما تريده و ما تتصوره حيث رفعت إلى سيادتكم الموقرة تقريرا مفصلا في الموضوع و مدعما بجميع الأدلة في ذالك الحين( يبين التعسف في استخدام السلطة و استغلال النفوذ و الإساءة في استخدام السلطة ضد القانون بل التعنت في استخدام السلطة ضد القانون من جهات نافذة بمديرية الشباب و الرياضة لولاية تلمسان ).
أتقدم لكم سيدي الرئيس بهذه المختصرات لأنني أثق في شخصكم الكريم في حماية الموظف الذي يلتزم بخدمة الدولة و لا يلتزم بخدمة مصالح رؤسائه الشخصية حيث ألجا إلى سيادتكم الموقرة و انأ على يقين بأنكم لا ترضون الظلم لإطاراتكم المخلصة و الغيورة على الوطن .
لقد تعرضت لمسرحية كيدية مبيتة هزلية انتقامية تعكس بوضوح الصورة الحقيقية لسوء الخدمة العمومية و استغلال النفوذ الوظيفي و الانحراف عن مسار النظافة و النزاهة هذه المؤامرة الممنهجة دفعتني مرغما إلى الهروب للتقاعد المبكر هذه ماساتي الحقيقية و اقسم على ذالك – حيث أنني على استعداد تام لتقديم لكم جميع الأدلة و البراهين إحقاقا للحق و إزهاقا للباطل .
في انتظار ما ترونه مناسبا و لكم واسع النظر في ذالك.
– تفضلوا سيدي الرئيس بقبول اخلص مشاعر الاحترام و التوقير ‘ و دمتم خدمة وذخرة للوطن .
حرر بتاريخ :08/07/2020
المعني: مويلح عبدالمالك (مستشار الشباب – متقاعد :-تقاعد مبكر-)
06 61 65 31 59

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق