الجزائر من الداخلبريد الوزير الأول بريد رئاسة الجمهورية بريد الوزراء

رسالة مفتوحة …باحث جزائري يعرض 5 مشاريع مهمة جدا على الوزير الأول عبد العزيز جراد

السلام عليكم . سيد معالي الوزير الأول عبد العزيز جراد يشرفني أن أتقدم إلى سيادتكم المحترمة بهذا الطلب الخاص بطلب اللقاء بغيت عرض مخطط ةمشروع وطني ودولي أممي فيه أكثر من 36 بحثاً وموضوعاً كلها تعمل من أجل الاستثمار ورفع من قيمة الاقتصاد والأمن في جميع الميادين والقطاعات ومن بين هذه البحوث والمواضيع سأ عرض عليكم هذه المشاريع الاستثمارية والاقتصادية والأمنية الهامة :
1 – مشروع ومخطط صناعة النهر العظيم المولد للطاقة الكهربائية والكثير من الطاقات الوطني والدولي الأممي العابر للدول والحدود
هذا المخطط والمشروع لوحده في أكثر من مليون ونصف منصب شغل الذي سيغير من وجهة السياحة والصناعة والفلاحة والزراعة والاستثمار في كل الطاقات والذي سيغير من وجهة ونظرة الصحراء في الاستثمار والاقتصاد والأمن .
2 – المخطط والمشروع الثاني وهو مشروع التقنية الجديدة في السياحة على شواطئ البحار والسدود التي فيها المئات الألاف من مناصب الشغل الدائمة والمؤقتة في كل بلدية وولاية .
3 – المخطط والمشروع الثالث هو البنك الوطني والدولي الأممي التابع لهذا المخطط والمشروع بالكامل والبطاقة المغناطيسية التابعة له والعملة النقدية والورقية التابعة له وطيرقة الاستثمار والاقتصاد والأمن على كافة الأصعدة المحلية والوطنية والدولية والأممية
4 – المخطط والمشروع الرابع الجبهة الوطنية والدولية الأممية للاستثمار والاقتصاد والأمن التابعة لهذا المخطط والمشروع والتي تعمل على كل ما جاء في الوصية الرئاسية الملكية لهذا المخطط والمشروع .
5 – المخطط والمشروع الخامس الرياضة وطرق التنمية الاستثمار فيها غاية وهدف ورفع الراية يعمل على بناء مركبات رياضية جد متطورة تعلم على خلق المئات من المناصب في كل بلدية وولاية التي ستساهم في التنمية البشرية والتنمية الاقتصادية والتنمية السياسية والاجتماعية …………. .
وهناك مشاريع واستثمارات كثيرة ستجدونها على النسخة الخاصة بمخطط ومشروع السلم والسلام لحماية المواطن والإدارة لذي الطاقتين من الجزائر التي سأرسلها لكم مع الرسالة التي حضرتها لكم وهذا بعد التأكد من ردكم لي .
إنني أطلب منكم أن تحضروا لي مؤتمراً وطنياً ودولياً يحضره وزراء ومسؤولين واساتذة وباحثين ورجال المال والأعمال وسترون ما أقدمه لكم ولكن بشروط سنتكلم عنها عند اللقاء والرد على رسالتي هذه.
وفي الأخير تقبلوا فائق التقدير والاحترام وشكراً

تومي  جمال

[email protected]

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق