الحدث الجزائريبريد الوزير الأول بريد رئاسة الجمهورية بريد الوزراء

رسالة مفتوحة إلى السادة : رئيس الجمهورية – الوزير الأول – وزير العدل حافظ الأختام – وزير الطاقة

 

                                                                                                         

                                                                                                         

 

أيها السادة، كانت سنة 2011 بداياتي مع الإرهاب الإداري في سونطراك في مواجهة بعض أشباه المسؤولين حيث اشتكيت وكشفت عن الظلم والحقرة والتعدي على حقوق الغير، الدوس على سلم القيم ، عدم احترام التنظيمات الإدارية والإجراءات التأديبية، إساءة استغلال النفوذ والسلطة ، التجاوز في الصلاحيات وإمضاء القرارات المصيرية ، التزوير واستعمال المزور والمغالطة، تعيين في منصب إطار سامي دون توفر الشروط اللازمة وبقرار مغالط (وعدم توفر أي دبلوم جامعي) بهدف تحطيم الكفاءات ، تشجيع من ارتكبوا أخطاء جسيمة وترقيتهم، تواطؤ وصمت بعض المسؤولين الذين وجب تدخلهم وتحمل مسؤولياتهم، نقل لمعلومات خاطئة وتفسير مغالط للوقائع، تصريح كاذب وسرقة ، التآمر و الاتهام بهتانا (دون تقديم أي دليل) ، التهميش الإجباري والمقصود.                                                                              

                                                                                                         

وكرد فعلهم، توالت علي العقوبات (دون سبب) حتى طردي ظلما وتعسفيا من العمل، ولم يعتبروا لا ظروفي بعد الطرد، لا خبرتي الطويلة في المناجمنت والتسيير الصحيح للموارد البشرية، لا مردودي المهني في تأطير الإطارات الجدد في المؤسسة وحتى تاطيرهم هم كذلك إن تابوا، لا عمري وسن التقاعد. فأصابني الإحباط ولكن لم ولن يصبني اليأس.         

                                                                                                         

ولمواجهة ظلم وتعسف بعض أشباه المسؤولين في المؤسسة والسكوت الأبدي للبعض الآخر، ارتأيت، لإنصافي، التوجه للعدالة، فوجدت نفسي مخطئا في فكرتي وفي مسعاي.                                                                              

                                                                                                         

أيها السادة، منذ 2011 والى غاية 2018 راسلت كل المسؤولين المعنيين على كل المستويات حيث طالبت وكم من مرة بفتح تحقيق حول هذه الممارسات الظالمة والحقيرة إلا أن آلة التدمير وتحطيم الكفاءات والوطنيين بقت تعمل في صمت دون رد ولو لمرة واحدة، إنها آلة الفساد لتدمير البلد وإذلال كفاءاته وإبعادها.                                                 

                                                                                                         

حيث أعدت مراسلة رئاسة الجمهورية ، والسادة،  وزير العدل حافظ الأختام، المفتش العام لوزارة العدل ( كما وضعت شكوى يوم 16/10/2019 لدى مكتب العرائض للمديرية الفرعية للقضاء الجزائي سجلت تحت رقم 7259 وشكوى أخرى في شهر افريل 2020 لطلب تحقيق)،  وزير الطاقة، الرئيس المدير العام للمؤسسة ، وانأ على يقين بان كل مراسلاتى لم تصل إلى أصحابها وخير دليل على ذلك أن كل منشوراتي الموجهة للسيد الرئيس المدير العام الحالي لسونطراك عبر الصفحة الرسمية للمؤسسة تحذف لكي لا يطلع عليها السيد الرئيس المدير العام وبالتالي لا يعلم ما هو مخفي عنه.        

                                                                                                         

أيها السادة، بما أنكم تسعون لبناء جزائر جديدة تقيم وتدعم فيها الكفاءات ، جزائر جديدة يسودها العدل ولا يظلم فيها احد، هل فعلا لم تصلكم مراسلاتي وشكاوى ؟ وان شاء الله، مهما حاول ذوي الشخصيات الضعيفة المريضة، أصحاب الجحور، ستصلكم قضيتي، ستصلكم تفاصيل الممارسات الخبيثة والدنيئة التي تنخر وتحطم في إمكانيات البلاد.                         

                                                                                                         

                                                                                                         

السيد وزير الطاقة أوجه لكم طلب مقابلة سيادتكم لأعرض عنكم ما كنت راسلت من أجله السيد الرئيس المدير العام لسونطراك إلا أن مراسلاتي له لم تصله بسبب بعض أشباه المسؤولين:                                                          

– تفاصيل قضيتي والظلم الذي تعرضت له والتعسف الذي ما زلت أتعرض له.                                                   

– أفكار كتبي الأربعة والتي تخص المناجمانت (التسيير ألاستشرافي للمؤسسات) وتسيير الموارد البشرية.                   

– فكرة كيفية معالجة و التسيير ألاستشرافي للإمراض المزمنة على مستوى المؤسسة ( ونتائجها في صالح كل من العامل، المؤسسة و الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي) والتي كانت موضوع مشاركتي في المؤتمر الدولي الخاص بالوقاية من المخاطر المهنية المنعقد في ديسمبر 2019 .                                                                                        

– فكرة كيف يجب تسيير الموارد البشرية في المؤسسة لان ما هو ملاحظ حاليا أن معظم المؤسسات تعمل بأقل طاقة بشرية لأننا نمارس التسيير الإداري لملف العامل وليس العامل كطاقة بشرية.                                                            

                                                                                                         

                                                                                                         

السيد وزير العدل حافظ الأختام حيث بالإضافة إلي طلبي لفتح تحقيق فيما يتعلق بقضيتي والظلم الذي تعرضت له والتعسف الذي ما زلت أتعرض له، أحيطكم علما انه وبعد امتناع السيد المدير الجهوي لسونطراك قسم الانتاج بحاسي الرمل عن تنفيذ الحكم النهائي الذي نطق به باسم الشعب الجزائري، تقدمت في شهر فيفري 2020 بشكوى إلى السيد وكيل الجمهورية لدى اختصاص محكمة الاغواط لأجل جنحة التقليل من شأن الأحكام والأوامر القضائية، الفعل المنصوص علية  بموجب المادة 147 من قانون العقوبات ، حيث في شهر جوان 2020 تم تسجيل أقوالي في محضر لدى قسم الشرطة ولحد الساعة (بعد 07 أشهر) لم أبلغ بأي شيء. إلا متى ؟ إننا ننتظر تحرك النيابة العامة.                                     

                                                                                                         

أيها السادة، كيف لشخص معين لتسيير شؤون ومصالح مؤسسة الدولة يرفض تطبيق حكم نهائي صدر باسم الشعب ، أليس الشعب هو مصدر السلطة إذا فان هذا المدير الجهوي هو يعارض الشعب وسلطته وبالتالي هو ضد سلطات الدولة التي عينته. آهذه الجزائر الجديدة أم ما زالت العصابة هي التي تفرض منطقها .                                                 

                                                                                                         

سيدي وزير العدل حافظ الأختام، حيث أنكم صرحتم “سنحارب القضاة الفاسدين أصحاب الأحكام والقرارات الرديئة”.      

وأعلمكم في هذا الشأن إنه لموضوع واحد ، قضية واحدة، واستنادا على وتطبيق نفس المادة من القانون ، وعلى مستوى نفس المحكمة ، ونفس الأطراف، في نفس قاعة الجلسات، ونفس اليوم من الأسبوع ، مع نفس عدد التأجيلات قبل النطق بالحكمين النهائيين، وطبعا نفس القاضي، وفي ظرف 09 اشهر، صدر حكمان نهائيان متعاكسان. الأول لصالحي والثاني مغاير رغم الاعتراف الكتابي لصحة وقانونية الحكم الأول من طرف إطارين ساميين لمؤسسة سونطراك وإطلاع القاضي على الاعتراف الكتابي. هذا ما يعرف بتقنين الظلم واغتصاب وهضم  حقوق الناس في وضح النهار.                         

                                                                                                                                                                                                                   

 

سيدي رئيس الجمهورية،

إنكم قلتم  “سأرفع الظلم والحزن عن الجزائريين  “.  وأكدتم “سأرفع الظلم عن المظلومين”.

سيدي الرئيس إني على يقين أنكم ستأخذون الموضوع بجد للتحقيق في الممارسات الفاسدة والمفسدة.                       

                                                                                                         

                                                                                                         

و للتأكيد:                                                                                                    

 سادتي، رئيس الجمهورية – وزير العدل حافظ الأختام – وزير الطاقة – الرئيس المدير العام لسونطراك ، في الأسابيع القليلة الماضية أرسلت لكم عبر عناوين بريدكم مضمون هذه الرسالة المفتوحة.

كما أعلم السيد الوزير الأول أن نسخ من هذه الثلاث مراسلات أرسلتها لشخصكم المحترم عبر الفاكس.

وهذا رابط مراسلتي لشهر ماي 2020 :                                                                                             

                                                                                                         

http://bureaucmrh.e-monsite.com/medias/files/delinquance-manageriale.pdf?fbclid=IwAR0PiwyeHVO87lJrlt0R0i5poeLxF3hqH5QAgI5rlTTdxTtRu13FvG23TTY

 

أيها السادة إن رسالتي المفتوحة هذه وككل سابقاتها ليست بمجهولة .

دمتم أيها السادة في خدمة جزائر أول نوفمبر، دمتم أوفياء لعهد الشهداء وسدد الله خــطـــــاكـم .

 

بسكرة  في 23 سبتمبر 2020

بن سعيد أحمد توفيق                                                                                                                                      

0662199616الهاتف

العنوان : شارع س 11 حي المصلة بسكرة- ولاية بسكرة                                                                                  

e-mail: [email protected]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. بسم الله الراحمن الرحيم والصلا على اشرف المرسلين بيان هام من رائيس الجمهورية في المنام رقم 1 بماانا الليل سابق لي النهار قام رئيس الجمهورية رقم 1 بزيارة ميدنية لي بلادية تسما سليم ربما لاتعلمون ايناتقع تبعد مسافة 50 كلم عن بوسعادة والتي لايوجد فيها اي شيئ والتي تصلح لي انتاج افلام ثورة التحرير المباركة اوافلام الوستارن الامركية الشباب هناك لايمللك حتى 30 دينار لي شرب قهوة فمابلك مصاريف زواج اومسكن او يطعم زوجته واولاده وهذا فساد في الارض النسل لايتسامح مه الله جلى وعلى وهوا القاهرالقوي العزيز في حين ارا اناس في الجزائر العاصمة ياكل وجبة غداء او عشاء بي 4 ملين سنتم كما لاحض رائيس الجمهورية في المنام تواطء اطباء اصحاب الباكلورية مع المجريمين وذاللك بي صنع وثيقة مجنون 100وهوا في كامل قواه العقلية من اجل التهرب من السجن الغاء هذه الوثيقة كمالاحض رائيس الجمهورية في المنام تزوير اصحاب المحلات عندا كراء المحلاة لي التجار وعدم التصريح بي المبلاغ الحقيقي والتهرب من دفع الضريبة لي خزينة الدولة لاذا وضع قانون تثبية مبلغ الضريبة سواء كان بي 10 ملين دج او 1 مليون كمالاحض رائيس الجمهورية في المنام كلام الله في الجرائد الوارقية مرمية في الشارع وهذا حرام كما يضيف رائيس الجمهورية في المنام بند في الدستور 03 وهوا التوحيد بعد الا سلام اقسم بي الله وبي عزتي الله انى لام تضخ مليارات الدينارات الى بلدية سليم واعنات الناس هناك وتطبيق كل ماهوا مكتوب 40 يوم فوق 40 يوم غير ادو مطارحكم الى المسجد الذي بنيتموه كونه مضاد لي الزلازل هذا زعمكم انتم بل قوة الله اكبر يحي ويميت وهو حي لايمت زلازال بي عزة الله وجلاله وقوته يضرب االعاصمةفوق 40 يوم في ذالك الوقت سوفاتصادقون باني رائيس الجمهورية انا ضد تسمية المسجد لاو سميتموه باسم اخر لاكان خير لكم الهم صلي على نبنا محمد الذي فاض من الذكر دمعوعيناه وفاح عطرو التسبيح من شفتاه وذكر ربه حتى ورم الحصير قدماه وسمع التسبيح الحصى من بين كفيه سلام عليه الشجر وحنى له الحجر وانشقا له القمر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر الله اكبر

  2. طالبنا ومازلنا نطالب بفتح ملف الموظفين المفصولين من مناصبهم في جميع القطاعات وجميع الرتب دون استثناء واعادة ادماجهم في مناصبهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق